،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
02 Sep
02Sep


يعاني أكثر من 50 مليون شخص في جميع أنحاء العالم من شكل ما من أشكال الخرف، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد في السنوات المقبلة.  وغني عن القول أنه في هذه الحالة من المهم جدًا أن نفعل كل ما في وسعنا لمحاولة وقف تطور هذا المرض. 

هناك العديد من الدراسات التي تؤكد أنه إذا قمنا بتغيير عوامل معينة في نمط حياتنا، يمكن لعقلنا أن يستفيد، وبالتالي قدراتنا المعرفية. وبهذا المعنى، أوضح طبيب الأعصاب مارك ميلستن لـ CNBC سلسلة من التدابير التي، حسب قوله، يمكن أن تساعد في الحفاظ على الدماغ في أفضل حالاته. 

ينبض قلبنا، بحسب طبيب الأعصاب، "115 ألف مرة في اليوم، ومع كل نبضة يرسل نحو 20% من الأوكسجين الموجود في جسمك إلى دماغك".  وبهذا المعنى، فإن ارتفاع ضغط الدم يمكن أن يضعف عضلة القلب، مما يسبب حادثًا في القلب والأوعية الدموية. يجب الحفاظ على ضغط الدم عند 120/80، ومن الضروري بالنسبة لهم التحكم في مستويات الكوليسترول لدينا.

هذه هي المكونات التي يحتاجها الدماغ

السكر في الدم هو الوقود الرئيسي لدماغنا، لذلك من المهم الحفاظ على مستويات كافية، ولكن ليس المفرطة. ومن هذا المنطلق، يوصي الخبير بالبحث عن الأطعمة التي تحتوي على المكونات التالية: 

سكر العنب 

الفركتوز 

الجالاكتوز 

الجلوكوز 

اللاكتوز 

المالتوز 

السكروز 

من ناحية أخرى، ذكر طبيب الأعصاب أنه عليك توخي الحذر عند تناول شراب رحيق الصبار أو شراب الذرة الذي يحتوي على نسبة عالية من الفركتوز.

لقد ثبت أن الأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم غير المعالج يزيدون من خطر الإصابة بالخرف بمعدل 10 سنوات قبل بقية السكان، ولهذا السبب تعتبر الراحة مهمة. ويرى الخبير أنه من الأفضل الراحة لمدة 9 ساعات، ولهذا ينصح بما يلي: 

اذهب إلى السرير واستيقظ في نفس الوقت. 

قم بإيقاف تشغيل الأجهزة قبل ساعة من الذهاب إلى السرير. 

افعل شيئًا يريحنا قبل الذهاب إلى السرير، مثل الاستماع إلى الموسيقى الهادئة أو القيام بتمارين التنفس الواعي. 

ارفع الستائر بمجرد استيقاظنا للسماح بدخول ضوء الشمس.

الأسماك الدهنية مثل السلمون والأفوكادو والجوز والتوت والخضروات مثل الجرجير والقرنبيط وكرنب بروكسل واللفت لا ينبغي أن تكون مفقودة من سلة التسوق لدينا، وفقا للخبير. بالإضافة إلى ذلك، يؤكد أنه يسأل نفسه دائمًا ثلاثة أسئلة قبل الشراء لمعرفة ما إذا كان ذلك مفيدًا لعقله: هل ستسوء الأمور؟ يحتوي الطعام القابل للتلف على شيء جيد: فهو لا يحتوي على مواد حافظة أو إضافات يمكن أن تضر البكتيريا المعوية. هل هناك الكثير من المكونات في الأطعمة المعلبة؟ هل يمكنك نطق المكونات؟ أم أنها تبدو وكأنها نتاج تجربة كيميائية؟ هل ترى قوس قزح على طبقك؟ تساعد الألوان النابضة بالحياة للفواكه والخضروات على تحسين صحة الدماغ.



تنبعث من السجائر مواد كيميائية  سامة للدماغ

التبغ مضر بالصحة، وإذا تحدثنا عن الخرف فإن فرص الإصابة به أعلى بنسبة 30% من غير المدخنين. ولكن يجب على غير المدخنين أيضًا توخي الحذر.  كما أن الدخان الناتج عن السجائر ليس جيدًا لأنه ينبعث منه سلسلة من المواد الكيميائية السامة للدماغ. 

أظهرت دراسة مؤخرًا أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا ويتواصلون اجتماعيًا كل أسبوع كانوا أقل عرضة لفقدان الذاكرة. ويؤكد طبيب الأعصاب أنه بهذه الطريقة ينتج جسمنا المزيد من السيروتونين والإندورفين، وهو أمر مفيد للذاكرة. تعد لعبة الكلمات المتقاطعة أو Wordle خيارًا، ولكن من الضروري المضي قدمًا خطوة أخرى، لأنه، كما أوضح طبيب الأعصاب، كلما اكتسبت المزيد من المهارات، تم إنشاء المزيد من الروابط الجديدة، وزادت احتمالية الحفاظ عليهاو تحسين ذاكرتنا.. يقترح الخبير أن نتبادل هذه الأنشطة مع التمارين البدنية: 

اختر بعض أيام الأسبوع لتدريب دماغك، وأيام أخرى للحفاظ على لياقتك.

المصدر: 65 و ماس.كوم