،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
06 Sep
06Sep


روض برس

توجد في جنوب اليابان و بالذات في "أوشيما"، جزيرة صغيرة غريبة الأطوار يسمونها جزيرة القطط التي تقيم فيها بأعداد وافرة و لا يسكنها الناس بحيث حصرت تقارير اعلامية وجود 6 أشخاص فقط ممن يسكنها، و القطط فيها حرة مستقلة غير مملوكة لأي شخص.

لكنها مع ذلك، تحولت إلى حلم بالنسبة لكل محبي القطط، ما جعل هذه الحيوانات الأليفة محفزا على تنشيط السياحة في هذه الجزيرة، و يتلقى الراغبين في زيارتها المعلومات في الدليل السياحي المكتوب حول تاريخ الجزيرة و النصائح الخاصة لتمرين زيارة السياح في ظروف مفيدة و ممتعة.

و تفيد العديد من التقارير الإعلامية أن الجزيرة المذكورة فيها عدد كبير من القطط تجذب انتباه السياح من أنحاء العالم و ان ساكنها من القطط تفوق 120 قطا و قطة و هي أكبر منطقة في العالم يوجد بها هذا الكم من القطط لكل مربع.

جزيرة أشباح

يعود تاريخها إلى تقليد طويل من صيد الأسماك في اليابان، حيث كان الصيادون هم الذين يزورون الجزيرة و يعدون رفاق القطط فيها، بعد أن اشتهروا بقدرتهم على الصيد، فقد جاءوا في قوارب الصيد برفقة بشرهم واستعدوا لاصطياد لاصطياد الأسماك. ومن هناك، استنسخت القطط وسكنت الجزيرة. 



في الوقت الحالي، لم تعد القطط التي تعيش في الجزيرة منزلية كما هو متعارف عليه، لأن الاتصال البشري اليومي يقتصر فقط على السياح الذين يزورون الجزيرة و يرحلون تاركين القطط بعد ان يطعمونها تعيش في مجتمعها المستقل تتدبر شأنها مع حياتها اليومية، حيث، تبدو كل يوم، تتجول في الشوارع بحرية ، وتعيش في المنازل المهجورة وهي عامل جذب سياحي لقرية الصيد السابقة.  

و توضح تقارير اعلامية أن أوشيما جزيرة يبلغ عدد سكانها حوالي 900 شخص في الأربعينيات من القرن الماضي، ولكن الحرب العالمية الثانية تسببت في انتقال الناس إلى الجزيرة و إلى مدن أخرى قريبة مثل ناغاهاما. 

 تشير التقديرات إلى أنه لا يوجد حاليًا سوى 5 أو 6 أشخاص يعيشون بشكل دائم في هذه الجزيرة الغريبة الاطوار، و كل الآخرين الذين يأتون إليها مجرد زوار.