،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
26 Aug
26Aug

وصلنا من لجنة الإشراف على جريدة اليسار الديمقراطي تقرير تركيبي في ضوء اجتماعها للتدوال في الوضع السياسي الراهن بالمغرب.

و تنويرا للرأي العام ننشر نص التقرير فيما يلي:


اجتمعت لجنة الاشراف على صفحة جريدة اليسار الديمقراطي بالدارالبيضاء، يوم الاحد 23 يناير، وعن بعد يوم 17 فبراير 2022، وتداولت حول الوضع السياسي العام ببلادنا، وأوضاع وآفاق اليسار هنا والأن وواجباتنا النضالية، انطلاقا من أرضية تقديمية: ورقة عمل للمستقبل (أنظر الورقة المرفقة أدناه) وكيفية تطوير صفحة الجريدة وخلص الاجتماع إلى المحددات التالية:

1) أعطاب واختلالات اليسار المغربي، 

# على المستوى النظري/ الايديولوجي، 

ارتبطت نشأة حركة اليسار المغربي المتعدد ، التي تمتد لأكثر من نصف قرن، بتبني الاختيار الاشتراكي بشكل عام، حيث تفاوتت التفسيرات بين خيار دولة الرعاية الاجتماعية بالنسبة للحركة الاتحادية، وخيار ما سمى بحتمية ثورة وطنية بورجوازية ونمو نمط إنتاج رأسمالي كشرط موضوعي للإنتقال إلى الاشتراكية بالنسبة للحزب الشيوعي، وخيار الثورة الوطنية الديمقراطية الشعبية المنفتحة على الاشتراكية بالنسبة لحركة اليسار الجديد، إلا أن التجربة النضالية المريرة، وتسارع الاحداث بعد سقوط جدار برلين وتفكك المنظومة السوفياتية، ستترك أثار الخلط والالتباس داخل تفكير وخطاب اليسار المغربي المتعدد ، بحيث سيدخل استعمال مفهوم الإشتراكية مجال الغموض، لفائدة التسليم الضمني بأطروحة نهاية التاريخ وانتصار الليبرالية، حيث انحصر المجهود النظري والسياسي لأغلب تشكيلات اليسار في الدعوة إلى تلطيف التوحش الراسمالي وأنسنة الاستغلال والاستلاب،

# على المستوى السياسي،

ان التشرذم و النزوع نحو التفكك، تظل هي السمة المميزة والمسيطرة على وضع وأداء اليسار، كنتيجة لغياب الوضوح على المستوى النظري/الايديولوجي، وانفعاله السياسي الذيلي مع ما يقدم عليه النظام من مبادرات سياسية، شعارات المسلسل الديمقراطي، الانتقال الديمقراطي والعهد الجديد، وهو وضع سياسي عمق هامشية وانحصار دور اليسار جماهيريا وشعبيا،

# على المستوى التنظيمي، 

كان من نتائج غياب الوضوح النظري/ الايديولوجي، سيادة حالة من الخلط و الالتباس على مستوى الأداء السياسي، وهو ما حول تنظيمات اليسار، الى كيانات مغلقة يضعف فيها الإلتزام النضالي وتتحكم في تدبير شؤونها مناهج بيروقراطية تتمنطق بشرعية نضالية تاريخية، وهي وضعية أدت و تؤدي الى تغييب الديمقراطية الداخلية، وتكرار حالات الانسحاب والانشقاق، ولأجل تجاوز المآل الدرامي لهذا المسار، انتعشت فكرة الاندماج داخل قيادات اليسار، و خاصة بعد صناعة ما سمي بالتناوب التوافقي سنة 1998، الا أن المبدأ الذي تحكم في تجارب الاندماج غلب عليها النزوع التنظيموي/ الكمي، في غياب نقاش فكري سياسي تأسيسي في العمق، حيث تحول الاندماج إلى وسيلة لتصريف أزمات تنظيمات اليسار خارجيا،

2) مقترحات عملية،

إن موضوع المقترحات العملية، يظل في المنطلق والمنتهى هو الانطلاق من الواقع الملموس لفضاء اليسار الواسع بتشكيلاته التنظيمية ومجموعاته وتياراته المناضلة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذا الفضاء يعنى بالضرورة القوى التى لا تندرج ولها مسافة إلى هذا الحد أوذاك مع النسق السياسي المخزني ( الحزب الاشتراكي الموحد، النهج الديمقراطي، تحالف فيدرالية اليسار، والمجموعات والتيارات المرتبطة بهذا الفضاء ).

إن الغاية البعيدة المرجوة من وراء هذه المقترحات ومن أصعب حلقاته هي إعادة بناء الثقة بين المناضلين والمناضلات المخلصين لإرادة الجماهير الشعبية ومصلحتها في التغييرالديمقراطي، وبينهم وبين عموم المواطنات والمواطنين وخاصة الشباب. وبالتالي تقوية جسور التواصل والتفاعل بين مناضلي اليسار المغربي المتعدد، عبر توجيه المجهود الجماعي نحو تناول ومناقشة قضايا سياسية حارقة ومصيرية من قبيل؛

- مفهوم اليسار في عالم اليوم بين التصور والواقع،

- المراجعة النقدية لتجارب اليسار في أفق التخلص من أعطابه وأخطائه النظرية والسياسية،

- المسألة الإديولوجية، 

- إشكالية مشروع التغيير الديمقراطي وقوى التغيير، 

- المسألة الدينية والثقافية والروحية، 

- إشكالية التمفصل بين الوطني والجهات على ضوء الواقع الملموس، 

- إشكالية النموذج التنموي، 

- وحدة اليسار بين الشعار وسبل الانجاز والتحقق وكيف؟

- المسألة التنظيمية 

- الحركة النقابية،

- الحركة الطلابية وحركة الشبيبة المدرسية،

- الحركة الجمعوية،

- الحركات الاجتماعية الجديدة لمغرب ما بعد 20 فبراير 2011،

- قضايا المرأة، البيئة، الهجرة...

إن الرهان السياسي المأمول من وراء انجاز هذا المشروع الطموح، هو التقدم العملي نحو إعادة تأسيس وحدة اليسار، ومن بين مقدماتها الملحة وغير القابلة للتأجيل تشكيل جبهة سياسية بين تنظيمات اليسار على قاعدة برنامج ينطلق من طبيعة المرحلة ومتطلباتها، ثم التقدم جدليا نحو بناء جبهة سياسية ديمقراطية واسعة من أجل التغيير الديمقراطي، 

3) وسائل وطرائق العمل،

- تنظيم ندوات تفاعلية،

- انجاز كراسات ومطبوعات حول الأعمال المنجزة،

- متابعة الديناميات النضالية بمختلف تجلياتها بشكل نقدي يساهم في تطويرها. 

- إحداث موقع الكتروني داخل منصة اليوتوب، لحفظ وتسجيل الندوات والأنشطة المنجزة، توسيعا للتواصل والتفاعل،

- تنظيم لقاءات تواصلية، وطنيا، جهويا ومحليا، 

- تطوير جريدة اليسار الديمقراطي أدبيا، إداريا ولوجيستيكيا.

23 يناير/ 17 فبراير 2022