،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
09 Mar
09Mar


روض برس

أكد تقرير صحفي أن المحيطات تعاني من موجة مد "غير مسبوقة" من تلوت البلاستيك منذ عام 2005، مشيرا، في نفس الوقت، إلى أن هناك توجه لإنهاء المفاوضات الطويلة التي لم تفض إلى أية نتيجة حول اتفاقية دولية لمعالجة المشكلة.

التقرير الذي نشرته عدة صحف و المنسوب لوكالة (ا ف ب) يعتبر التلوث البلاستيكي مشكلة مستمرة في جميع أنحاء الكوكب و على جميع المستويات، حيث تبتلع الحيوانات البحرية الأكياس أو تظل محاصرة فيها، وتنتشر النفايات في الشواطئ حتى في أبعد الأماكن الطبيعية، كما تتسرب المواد البلاستيكية الدقيقة إلى البشر من خلال السلسلة الغذائية.

و يقدر التقرير على أن حوالي 170 تريليون قطعة بلاستيكية تطفو في البحار معظمها من البلاستيك الدقيق، مؤكدا ان المعنيين حذروا من أن "التلوث البلاستيكي وصل إلى مستويات غير مسبوقة".

و هناك من يعتقد أن الرقم الحقيقي أعلى بكثير من التقديرات السابقة، وتسلط إحدى الدراسات الضوء على أنه من المتوقع أن تتسارع عملية الطمر خلال العقود القليلة القادمة إذا تم الحفاظ على المعدلات الحالية.

و يضيف التقرير المذكور أن الباحثين جمعوا في أكثر من 11000 محطة رصد حول العالم بيانات تمتد على مدى 40 عامًا (1979 و 2019).

و أوضح أنه حتى عام 1990 لم يكن هناك اتجاه واضح في تركيز تلك المواد البلاستيكية، ثم حتى عام 2005 كانت الاتجاهات تتقلب. و منذ ذلك العام ارتفعت المستويات بشكل صاروخي.

أوضحت الخبيرة ، ليزا إردل ، لوكالة فرانس برس: "إننا نشهد زيادة سريعة منذ عام 2005 في الإنتاج ، في حين أن سياسات التحكم في إلقاء المواد البلاستيكية في المحيطات محدودة جدا".

أسباب التلوث البلاستيكي في المحيطات عديدة. عادة ما تظهر شباك الصيد أو العوامات في وسط البحر، بينما توجد الحقائب أو الملابس أو إطارات السيارات على السواحل.

ينتهي كل هذا الحطام بالتحول إلى مواد بلاستيكية دقيقة، مثل "قصاصات ورق على سطح المحيط"، على حد تعبير ليزا إيردل.

ستضاعف دول مجموعة العشرين استخدامها للبلاستيك بحلول عام 2050، إلى 451 مليون طن وفقًا للتقرير، الذي تم إنتاجه بالاشتراك بين إيكونوميست إمباكت ومؤسسة نيبون.

و في عام 1950 فقط، تم إنتاج مليوني طن من البلاستيك في جميع أنحاء العالم، علما أن إعادة التدوير، حتى في البلدان الأكثر تقدمًا، لم يكن لها تأثير يذكر حتى الآن.

و بدون الإدارة السليمة، يمكن أن ينتهي الأمر بالبلاستيك المودع في مدافن النفايات في البحر.
وأضافت إردل في توضيحها: "هناك حاجة إلى مزيد من إعادة التدوير، فنحن نشهد انسكابًا حقيقيًا للمنتجات السامة والتعبئة والتغليف".

بين عامي 1990 و 2005 كانت هناك جهود دولية للتخفيف جزئيًا من المشكلة، مثل معاهدة ماربول لعام 1988، التي وقعتها 154 دولة لحظر إغراق السفن بالبلاستيك.

لكن إحدى الدراسات حذرت من أن الزيادة في الإنتاج تجاوزت تلك الأطر القانونية، التي تدعو إلى معاهدة عالمية جديدة.

في ديسمبر، اجتمعت أكثر من 160 دولة في أوروغواي تحت رعاية الأمم المتحدة وبدأت المفاوضات بشأن هذه الاتفاقية العالمية ضد التلوث البلاستيكي البحري و لم تصل إلى أية نتيجة، ولهذا ستعقد الجولة الثانية قريبا في فرنسا.

و حسب التقرير، فإن النقاط الرئيسية للاتفاقية هي حظر استخدام المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، ونظام غرامات الملوثات والضرائب على المنتجين، مشيرا إلى أن الوزن الإجمالي للتلوث البلاستيكي المكتشف حتى الآن هو 2.3 مليون.