،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
سلاطة "سيزر" لذيذة و ذات شهرة عالمية


المصطفى روض

تكشف ثقافة الطبخ العالمي مع مر الأيام والسنين عن وجود سلاطات ذات شهرة استثنائية لا يمكن الاستغناء عنها نظرا لقيمتها الغذائية و لطعمها اللذيذ. و كل بلد له سلاطات تميزه عن سلاطات بلد آخر، و قد تكون كل سلاطة عبارة عن ركن أساسي للهوية الثقافية للبلد.


و أحيانا مجرد ذكر تسمية نوع السلاطة لكي يعرف المرء شعب البلد الذي يعود له الفضل في إنتاج تلك السلاطة. عندما تذكر "تبولة"، مباشرة يعرف المغربي أو التونسي أو المصري أن المقصود هو لبنان صاحب هذه السلاطة الغنية و التي تعد ملكة السلاطات في المشرق العربي، و عندما ننطق تسمية سلاطة الروسية، فهذه اسم على مسمى، و إنتاجها يعود للشعب الروسي، و مع مر الوقت أصبحت مندمجة في النظام الغذائي الاسباني حيث في كل المناطق الإسبانية ثمة مطاعم و حانات لا تستغني نهائيا عن إعدادها و تقديمها للزبائن، و نفس الشيء ينسحب على السلاطة اليونانية، و عندما نتحدث عن سلاطة "نيسواز" يعرف الناس المحتكين بالثقافة الفرنسية أن الأمر يتعلق بالسلاطة الفرنسية الغنية و اللذيذة و هي حاضرة باستمرار في المطاعم المغربية، و عندما يجري الحديث عن "غواخامولي" فإن اللاتينيين و ساكنة شمال أميركا، يعرفون أن الأمر يتعلق بسلاطة مكسيكية، كما أن "سيزر" سلاطة إيطالية غنية بطعمها و فوائد موادها المستعملة.

                  جمالية السلاطات تجذب الزبائن 

فإنتاج السلاطات في مختلف البلدان ضروري خصوصا في فصل الصيف حيث يحتاج جسم الإنسان إلى وجبات باردة تتوافق مع الطقس الحار. و ما يميز تلك السلاطات هو غنى مكوناتها و ما تسمح به تلك المكونات لإعطائها شكلا جماليا يجذب الزبائن في المطاعم كما يجذب الأسر لحظة تناول وجبة الغذاء في المنزل. 

و لا بد أن كل من يدقق في أشكال الأطباق في المطاعم، سيجد أن أطباق السلاطة هي الأكثر جمالية من غيرها لكون مكوناتها مشكلة من ألوان طبيعية مختلفة تجعلها لوحة استثنائية من إبداع الطباخ الماهر.

من بين السلاطات التي تغري كثيرا زبائن مختلف المطاعم الايطالية في العالم، و التي تعزز من مكانة النظام الغذائي الايطالي المشهور بأطباقه اللذيذة، هي سلاطة "سيزر" التي كان لي حظ تعلمها عندما اشتغلت عام 1999 بمطعم "شيا بيلا" الإيطالي بمدينة أطلانطا عاصمة ولاية جيورجيا. و سأضطر، استجابة لبعض الأصدقاء، في كتابة وصفة هذه السلاطة و شرح طريقة إعدادها، على أمل أن يتقن الأصدقاء تحضيرها حتى ينعموا بتذوقها. 

               إبداع سلاطة سيزر من مواد متبقية

لكن قبل ذلك، سأشير إلى أن ثمة حكايات كثيرة ,تروج حول أصل سلاطة "سيزر"، غير أن الطباخين الايطاليين لديهم حكاية واحدة ذات مصداقية مفادها أن "سيزر" تم اكتشافها و إعدادها بالصدفة في المهجر، و بالذات في مدينة "تيخوانا" المكسيكية عام 1924، حيث عندما وصل طياران أميركيان إلى مطعم كان يديره مهاجر إيطالي و يشتغل فيه اثنان من أبنائه، لاحظ أحدهما، "أليكس كارديني"، أن الطماطم نفذت، و بالتالي لا يستطيع إعداد سلاطة التي طلبها الأمريكيان، و تفاديا لإحراجهما و ضمان خدمتها، قام الطباخ "أليكس" بإبداع سلاطة من المواد المتبقية التي لم تكن تدخل في مجال إعداد السلاطات، من بينها لحم الدجاج، و الخبز و سمك الأنشوا مع نوع من الخس. و كان إبداع "أليكس" في تلك اللحظة بداية لتاريخ سلاطة "سيزر" التي كسبت لاحقا شهرة عالمية في، و تم تسجيلها في المهجر، و بالذات في "لوس أنجلس" الأميركية على أساس أنها واحدة من السلاطات الرائعة.

و أهم ما في هذه السلاطة طعمها اللذيذ و غنى مكوناتها، و هي موجودة في أهم مطاعم العالم، حتى في المطاعم غير الإيطالية، إذ يحضرونها لكل من رغب في أكلها، مع إشارة دقيقة أن ليس كل المطاعم تحضرها بذات الطعم و بنفس المكونات و التقنية، فثمة مطاعم تحضرها بسرعة و بمكونات ناقصة بما فيها الصلصة التي تتهاون في إعدادها بشكل ملائم، و "سيزر" كلما تم تحضيرها ناقصة من بعض
المواد، يتأثر طعمها و تصبح من دون قيمة غذائية، و هذا ما كنت ألاحظه في بعض المطاعم بالشيلي و الولايات المتحدة.


للراغبين في إعداد سلاطة "سيزر" لا بد من المكونات و المواد التالية:

40 غرام من سمك "الأنشوجة"  (آنشوا" معلبة

عصير حامض واحد

صفار بيضة واحدة

فص أو فصان ثوم

تقريبا نصف كأس زيت
الزيتون


ملعقة من "لا موطارد"

صدر دجاج ربع كيلو

ملعقة من خل "بلساميك"

حبة خس من نوع الطويل 
الحجم: أنظر الصورة


خبز كامل مقطع على شكل
مكعبات صغيرة


جبنة فرمجان مبشورة

طريقة
الإعداد:


تنظيف أوراق الخس و غسلها جيدا و تركها تجف.

تحميص مكعبات الخبز في مقلاة مع قليل من زيت الزيتون و الزعتر و تترك جنبا

يوضع في الخلاط صفار البيض و "الآنشوا" و "لا موطارد"
و "الثوم" و عصير الحامض و خل "بالساميك" و ملح و فلفل
أسود حسب الذوق، و تبدأ عملية تخليط المواد قبل وضع زيت الزيتون، الذي يجب وضعه
بالتدريج خلال عملية الخلط حتى يتم الحصول على صلصلة ناضجة


الدجاج يقطع شرائح و يتبل بالملح و فلفل أسود و الزنجبيل و  
إكليل الجبل و قليل من زيت الزيتون، و لاحقا يقلى بقليل من الزيت حتى ينضج و يترك جنبا إلى أن يبرد


إعداد طبق
سلاطة


تقطع أوراق الخس و توضع في الصحن

يضاف لها مكعبات الخبز المحمص

توضع شرائح الدجاج فوقها

توضع الكمية الملائمة من الصلصة

و في الختام يوضع فوقها جبنة فرمجان المبشورة

شهية طيبة



تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.