،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
29 Jan
29Jan


٣١ آذار ١٩٣٤: في هذا اليوم قبل (٤٩ عاما)، ولد في معمعان الصراع الطبقي، حزب الشيوعيين العراقيين، حزب (فهد) العظيم، قويا، معافي.

و مثل دفقة ضوء، تغمر الأرجاء، فمنحها الألفة و الوضوح، كانت قصاصة الورق التي أعلنت الميلاد، تدخل بيوت العراق، بيتا، بيتا.

و ها، جموع الفقراء، حشود المستغلين، تنتظم في المسيرة الباسلة خطوة، خطوة، نحو الحلم، نحو الخلاص. إنها الشرارة التي اندلعت في ربيع العراق، و هي النشيد الجماعي الذي يوحد القبضات و الأفواه.

الحزب يوحد الجموع في الجرح، و في انتظار الفجر إذ يطول الليل، و يمضي رافع الرأس و الراية.

حزب فهد و سلام عادل.. سلاما!

حزب الشهداء سلاما!

حزب الأنصار و البشمركة في الجبال..

سلاما!

حزب العمال..سلاما!

لك المجد، و لأذارك الربيعي سلاما.

و سلاما للنشيد الجماعي الهادر رغم طول

الليل و الجراح.

مجلة "الحرية" الفلسطينية (مارس 1987)