،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
07 Mar
07Mar


و أخيرا، للشعراء حكومة. عنوان يثير الانتباه، يؤكسجن شهية القراءة والسفر في تخوم التحليل والتفكيك. الشاعر والباحث الفرنسي جان-فرانسوا بوف أطل على المهتم بالشعر من ثقب لسان نقدي جريء.   

كما جاء على لسان الكاتب إن حقل الشعر الفرنسي، من سنوات 1960 إلى اليوم، يتميز ب " " نزاع الموضوع " الخفي ( الاختلاسي )، والذي يوازي ما حدث في الفلسفة، لكن أكثر عيانية وإثارة.   

و يضيف أيضا أن الخطوط الفاصلة التي تهيكل هذا الحقل، والجدال الذي يحييه تأخذ غالبا كخلفية، بطريقة أو بأخرى، مفهوم ( أو مبدأ ) الموضوع، خصوصا موضوع ومفهوم الغنائية عبر شعراء مختلفين. وهنا تكمن قوة الكتاب وفرادته. غير أن البراهين التي تتعارض وتتناقض تكون ضبابية ( مربكة )، وأحيانا ضارة: 

هذا الكتاب يحاول إضاءة هذا العراك النقدي في المتن الشعري الفرنسي الحديث منه والمعاصر. 

شخصيات شعرية وفلسفية تؤثث هذه الدراسة النبيهة جدا: إيلوار، بيترارك، نيتشه، نرفال، فوكو، إيمانويل هوكار، الإله يانوس واللائحة طويلة. 

إننا أمام صفحات تطرح الأسئلة في مكانها المناسب كي تنحت أجوبة تتساءل، كل هذا في كوكتيل يزج بالقارئ في يقظة سياسية شعرية طفولية!  

إنها من أكثر الحكومات ديمقراطية!

احساين بنزبير