،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
15 Jul
15Jul


  روض برس 

ستحل قريبا الذكرى التسعين لميلاد المغني التشيلي التقدمي فيكتور خارا التي تصادف 28 شتنبر و هو اليوم الذي ولد فيه عام 1932. 

و لإحياء هذه المناسبة، ستقوم مؤسسة فيكتور خارا بإقامة مهرجان للفن و الذاكرة ما بين 23 شتنبر و 2 أكتوبر المقبل. 

و حسب وسائل إعلام محلية، فإن مهرجان الفن و الذاكرة المخصص للذكرى التسعين للمغني خارا، سيقام في مكان له رمزيته القوية، ألا و هو الملعب الذي يحمل اسمه و الموجود في العاصمة سانتياغو، حيث فيه تم اغتيال المغني رفقة مناضلين يساريين غداة الانقلاب العسكري الذي قاده الديكتاتور الجنرال بينوتشي و اغتصب على أساسه الشرعية الديمقراطية و الدستورية بعد تنحية الرئيس الشرعي آنذاك سالفادور أليندي و هو أول اشتراكي تم انتخابه تاريخيا بواسطة صناديق الاقتراع. 

في الملعب المذكور سيقام مهرجان الفن و الذاكرة لاستحضار فيكتور خارا و هو أحد رموز اليسار الاشتراكي في التشيلي الذي ساهم بنضاله السياسي و نضاله الفني كمغني كان يكتب قصائده الغنائية باحترافية عالية و هو الأكاديمي الذي وهب حياته لخدمة المشروع التقدمي و تخليص البلد من هيمنة الولايات المتحدة و احتكاراتها لمصادر الثروة. 

و وفقا لتصريح رئيس مؤسسة فيكتور خارا، "كريستيان جلاز"، فإن الاحتفاء بذكرى خارا هو دائما تمرين للذاكرة و عمل مقاومة في نفس الوقت: مقاومة النسيان و الظلم. 

و في كلمته كان كريستيان، يعطى الإشارات القوية لمغزى إحياء ذكرى ميلاد خارا، حيث يعطي الانطباع بأن المقاومة هي القدرة على التطلع إلى المستقبل و العناية بذكرى فيكتور خارا و رفاقه، كذلك هي تصميم على عدم النسيان إزاء كل الهجمات التي تحاول إخفاء هذه الذكرى. 

في نفس الوقت تحدث عن وجود ملصق مثير للاهتمام و متنوع للغاية، سيتم استخدامه في المهرجان، قائلا أنه من المهم أن نرى كيف ستجمعنا شخصية فيكتور خارا، و كيف سيكون الاحتفال به في المستوى المطلوب، مذكرا بأهمية الملعب المكان الذي سيقام فيه المهرجان الذي ناضلت مؤسسة فيكتور خارا لاستعادته و لكي يحمل اسم المغني فيكتور خارا، و الآن تعمل المؤسسة مع السلطات لتجسيد اتفاقية نقل إدارتها إلى الملعب، حيث الرهان هو شغل مساحته بالكامل في مشروع يجري العمل على تطويره، و هو مشروع للذاكرة و الثقافة و الفن، حتى يكون موقعا للذاكرة بالنسبة للأجيال الحالية و القادمة.