،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
24 Apr
24Apr


روض برس

حاز  الشاعر  و الكاتب الفنزويلي، رافائييل كاديناس، على جائزة سرفانتس و هي أعلى تقدير للأدب المكتوب بالاسبانية تمنحها مؤسسة سيرفانتيس للكتاب المرموقين سواء في اسبانيا او بلدان امريكا اللاتينية. 

و اهتمت مختلف الصحف الإسبانية و اللاتينية بهذا الحدث الثقافي الهام، حيث قالت في تغطيتها له، إن الشاعر الفنزويلي، رفاءييل كاديناس، تسلم، يوم الاثنين، جائزة سرفانتيس لعام 2022  خلال حفل نظم في قاعة المحاضرات بجامعة الكالا دي ايناريس  و ترأسه  الملك فيليبي السادس الذي سلمه الجائزة رفقة زوجته ليتيسيا.

و أثناء إلقاء كلمة الشكر، قال الشاعر كاديناس عن جائزة سيرفانتس بتواضع شديد: "هذا شرف يفوقني"، قبل أن يعبر عن مواقفه المناهضة للحرب و التأكيد على الحاجة إلى الاهتمام باللغة و الدفاع عن الحرية، مؤكدا على أن القوميات و الايديولوجيات و العقائد تفرق بين البشر.

الشاعر كاديناس، البالغ من العمر 93 سنة، كان يرتدي بدلة بنية، و محاط بالمصورين، و يبدو حسب تعبير صحيفة "الباييس"، مثل صبي خجول، قبل أن يعبر عن مواقفه المناهضة للحرب و ليؤكد، في نفس الآن على أنه لم يكن متيقن من مجيئه إلى إسبانيا لتسلم الجائزة، لكنه جاء اخيرا، حيث وصل على متن رحلة جوية من فنزويلا.



و قد قال إن الشعر كامن في اللغة، معبرا عن حبه لقراءة القواميس و القواميس الاشتقاقية حيث يظهر الشعر كذلك، موضحا أن ثمة أوقات يكون فيها الشعر لا إراديًا، و في كثير من الأحيان لا يوجد الشعر في القصيدة.

و مما أكد عليه كذلك في تعبيراته العفوية، هو أنه ربما لا يستحق مثل هذه الجائزة المهمة، "انا الذي بمجرد وصولي إلى  مكان ما، أرغب بالفعل في مغادرته فورا"، لأن  الحل بالنسبة له هو الانتقال(...)، معتقدا أنه موضوع للضحك على نفسه،  "ففي أحد الأيام سألت نفسي كيف كان بإمكاني المساعدة وكانت الإجابة ضحكة / لن أكون قادرًا أبدًا على التوفر على منزل، ولن أكون لامعًا، ولا ناجحا في الحياة "، تماما كما كتب في الهزيمة، إحدى أشهر قصائده ، التي نُشرت في عام 1963.

كاديناس هو شاعر الهزيمة، فربما حصوله على جوائز في المكسيك و فنزويلا و اخيرا في اسبانيا لا يعفيه من تصنيفه كشاعر الهزيمة، و عندما أخبروه بأنه سيتسلم جائزة سيرفانتس، اعتقد أن الأمر مجرد هذيان دون كيشوط في إحدى رحلاته.

و قال عن شعره احد النقاد: "يسعى كاديناس في الشعر إلى أكثر الطرق وضوحًا للتعبير عن الهزيمة وخيبة الأمل التي تقدمها الحياة والتي نتطور بها؛ إذا هزم شيء ما كاديناس، فهو ليس الشعر، كما رأينا، بل تراكم الوقت خلف ظهره".