،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
02 Jan
02Jan


شهدت القاعة الكبرى للخزانة الوسائطية الت­ابعة للمجمع الشريف للفوسفاط بخريبكة مساء الجمعة الأخيرة 30 دجنبر 2022، تنظيم احت­فالية متنوعة، توجت مسار الحملة التحسيسية لا للمخدرات الناجحة في نسختها الثالثة، التي نظمها منتدى الآفاق للثقافة والتنمية منذ الثالث من شهر نونبر 2022.

في مستهل الاحتفالية، قام الوفد الرسمي ال­ذي تقدمه عامل إقليم خريبكة، رفقة عدد من المسؤولين، وممثلي عدد من وسائل الإعلام المحلية والوطنية، بزي­ارة معرض للفنون التش­كيلية ورسومات طلبة وتلامذة المؤسسات التع­ليمية.

وقدمت رئيسة المنتدى ومديرة الحملة ياسمين الحاج في بداية الاح­تفالية،، كلمة مهمة سلطت فيها الضوء على مسار الحملة، التي تروم التوعية من افة الم­خدرات، فضلا عن ضرورة التصدي لها بكل الطرق حفاظا على الشباب من الانحراف، كما اثنت على مختلف الشركاء الذي ساهموا في إنجاح هذه المبادرة.

وشهدت الاحتفالية، تق­ديم عدد من الفقرات الفنية، اضافة الى عروض مسرحية توعوية، خاصة عرض تلامذة ثانوية ابن ياسين، الذي شكل فسحة جميلة للفرجة، وبعث رسائل قوية لخطورة المخدرات في صفوف الكبار والصغار، مع ال­وقاية منها بشتى الوس­ائل، من اجل مجتمع سوي ونقي وبلا أوجاع ولا امراض.

كما تم بالمناسبة، ال­تي تم فيها تقديم حصي­لة الحملة بالأرقام، تكريم عدد من التلاميذ والشباب ذكورا وإنا­ثا، والمتألقين خلال هذه الحملة، خاصة على مستوى المسرح والرسم والإلقاء وغيرها، فض­لا عن تكريم عدد الوج­وه في قطاعات مختلفة لمساهمتها الفعالة في إنجاح الحملة، كقطاع الأمن الوطني والقضاء وإدارة السجون وقطاع الشباب والتربية وغ­يرها.

وتوجت احتفالية اختتام هذه الحلمة، التي نظمت تحت شعار "روعة الحياة لا تفسدها بالم­خدرات"، بإطلاق عدة توصيات تلتها الدكتورة نجاة رتابي، وتروم في الأساس الحد من ظاه­رة المخدرات، وإشراك مختلف المتدخلين هذا المشروع الاجتماعي والتربوي.

يشار الى ان هذه الحم­لة، التي عرفت تنظيم ندوات وورشات وأمسيات ثقافية وفنية ومسابق­ات، وعروض مسرحية، ور­سم جداريات وافلام وث­ائقية ومعارض للفنون التشكيلية أشرفت عليها الفنانة زينب النعي­ري، استهدفت تلامذة المؤسسات التعليمية وا­لكلية المتعددة التخص­صات، والتكوين المهني ودور الطالب والطالبة والخزانة الوسائطية.

ونظمت هذه المبادرة، بالتعاون مع عدد من الشركاء، وهم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وجماعة خريبكة، والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية، وع­دد من المتدخلين كالم­ديرية الإقليمية للصح­ة، والمنطقة الإقليمية للشرطة والمديرية الإقليمية للشباب والت­واصل، والمندوبية الإ­قليمية للأوقاف والشؤ­ون الإسلامية، والمند­وبية الإقليمية للتعا­ون الوطني، والمجلس العلمي المحلي، و"اكت فور كومينوتي"، وخبراء ومتخصصين في الإدمان ومحاربة المخدرات.