،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
09 Mar
09Mar


  بقلم علي عطار 

سيدي المثقف 

أيها الجالس في مكتبه المكيف

  أتدري كيف صار بنا الحال؟

  كيف وضعنا على عقولنا أقفال

  و بلعنا حبوب منع طرح السؤال

  و شلت أيادينا أصفاد و أغلال

  وتاهت منا الطريق والبوصلة

  وضاعت الآمال

  نعم تدري و تدري

  فلماذا تركتنا فريسة لكل مشعوذ دجال

  ولكل ثعلب محتال

  أرجعونا إلى الوراء عدة قرون

 أبعدوونا عن أهدافنا آلاف الأميال 

***********                             

أين منا مثقفون 

كانوا يوقدون جدوة النضال

 لم يبق منهم سوى مزيفين 

باعوا ألسنتهم 

باعوا أقلاَمهم 

باعوا الفكر َمقابل حفنة مال

 ضيعوا مستقبل أجيال 

***********                 

لماذا سيدي المثقف انزويت في برجك العال

  وقطعت مع شعبك كل اتصال

 حتى خلا المجال لتافهين مخنثين أنذال

 غزوا كالصراصير وسائل الاتصال

 طمسوا قيم الخير والجمال

 أفسدوا الشباب، أفسدوا حتى الأطفال 

**********                        

قطار تنميتنا فرملته أعطاب وأعطال

 وغاصت عجلاته في الأوحال

  وأنت صامت كالتمثال

  فمتى تصحو من سكرتك

  وتعي أن الوطن أغلى من كل مال 

و أن الوطنية تضحية ونضال؟ 


سيدي بنور 8 مارس 2022