،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
3 قراءة دقيقة
01 May
01May

  

                                                                                         رياض مطر 

من زمان! 

من زمان 

لم أعد أذكره 

قبل خلط الشيء بالشيء  

و حث الوقت بالوقت، 

و قبل الميل...قبل الاتزان   

من زمان! 

كان أسلاف من النارنج 

يروون عن الليل المزاريب 

و عطر الياسمين الغض 

و الدفلى، 

و في الصبح يحكون مراثيهم بنسياني 

و يخلون المكان!   

من زمان 

خشب الباب كما كان 

و لا أذكره 

حجر الليوان، 

 شباك النجوم المارد، 

الغول،

 التواشيح على الجدران و السقف

 كما كانت...و لا تذكرني 

و بساط الطين و الكرمة 

و الطفل المعري إليتيه 

كي يغيض الأم، 

و الجدة تروي في زوايا البيت 

أخبار الدخان 

كل شيء مثلما كان 

و لا أذكره!    

من زمان

 من هوى لم أحصه، 

غفلة عينين 

و زلات لسان   

من غياب لم يعد يحضر 

إلا كاملا في سلة الروح... 

و موت ضلني أكثره!   

هكذا أفتح قلب الدهشة الأقدس 

مرتابا و أحشوه بريبي   

أي غيب ينسل الساعة 

من جبة غيب؟   

أي نهر يدخل الساعة في ضفته، 

عاريا من خرقة الماء 

و يختار مصبي؟   

شبق اعمى يقود الوقت، 

لمس بدم العينين،

شم بالبنان   


راية الاستقلال