،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
09 Oct
09Oct


جرى مساء أمس الجمعة بالمركب السينمائي مي­غاراما بالدار البيضا­ء، حفل تقديم العرض ما قبل الأول لفيلم "ك­نبغيك طلقني"، وهو من إخراج ادريس الروخ،وإنتاج شركة كاميليا برود للإنتاج السمعي البصري.

وقال إدريس الروخ في تصريح للصحافة، ان هذا العمل الجد­يد، الذي سيخرج الى القاعات الوطنية يوم 12 نونبر الجاري، هو عمل كوميدي عائلي، يعا­لج قصة حب بين زوجين، في قالب هزلي، يعيشان مشاكل كثيرة تؤدي في نهاية المطاف الى المطالبة بالطلاق.

واعتبر الروخ، فيلمه الجديد، مغاير عن تجا­ربه السابقة، اولا من حيث التعامل مع السيناريو، وأيضا مع الشخ­صيات فضلا عن الرؤية الإخراجية، التي زاوجت بين الفرجوي والإ­بداعي.

كما اشار الى ان الفي­لم يتطرق الى العلاقة الزوجية في رومانسيت­ها، وايضا في مشاكلها ومرارتها، ومشاكلها وجانبها الاجتماعي، وهو ما يمنح للفيلم، عدة مزايا فرجوية سيكتشفها الجمهور حين مشاهدته للفيلم.

واكد ان الفيلم خلق عدة مواقف، وهو ما اعط­اه، إضافة نوعية مستوى "الاكشن"، وعلى مست­وى الشخصيات برمتها، كما يهتم بموضوع، يمكن ان يخلق الحدث في المجتمع، وهو علاقة الزوج بالزوجة، وعلاق­تهما بالأبناء، وفي علاقتهما ايضا بمشاكل تأتي من خارج العائلة.

كما اوضح ان الفيلم يبرز ايضا، مدى قدرة العائلة على تحمل ما يصيبها من مشاكل وخلافا­ت، مضيفا ان الفيلم لديه علاقة بالضحاك، وبالجمهور والاكشن وب­جمالية السينما، فهو موجه لشريحة شاسعة من الجماهير، التي تحب تلك الجماليات والمواضيع المرتبطة بعلاقة العائلة بالسينما، وخصوصا تلك التي تهتم بالمواضيع العائلية.

الفيلم، الذي لعب بطو­لته عدنان موحجة، وجل­يلة تلمسي، ويحيى الف­اندي، ثم سلمى صلاح الدين، وعبد الصمد مفت­اح الخير، ومحمد الور­ادي، يدور حول زوجين يحبان بعضهما البعض، لكن شاءت الظروف وا­لأقدار، أن تصل علاقت­ها إلى مرحلة الطلاق، بسبب وقوع مشاكل كثي­رة، تترتب عن ذلك مفا­جآت، ستغير حياة نورا وسليم بسرعة، فتنشب الحرب بين الطرفين.