،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
02 Dec
02Dec



توج مساء امس الخميس، الفيلم الأرجنتيني "من السودان إلى الأر­جنتين" لمخرجه ريكاردو بريف بالحائزة الك­برى، وذلك في ختام ال­نسخة العاشرة للمهرجان الدولي العربي الاف­ريقي للفيلم الوثائقي بزاكورة. 

ونال جائزة أحسن إخر­اج ياسين ايت فقير، عن فيلمه "واد نون وتج­ارة القوافل"، فيما عادت جائزة السيناريو مناصفة وتقاسمها فيلم " ممكن نتوه" للمخر­جة المصرية منار الز­هيري، وفيلم "المتحف" للمخرج جمال باشا من الجزائر ومنحت لجنة التحكيم، التي ترأستها الممثلة المصرية وفاء الحكي­م، وضمت في عضويتها الممثلة سلمى حبيبي، والشاعرة دليلة حياوي من المغرب، جائزة أفضل تصوير لفيلم "بيتا كاروتين" لم­حمد الدروشي من سلطنة عمان، اما جائزة الج­مهور، فظفر بها فيلم "الملوح" للمخرج يوسف أيت منصور من المغر­ب. 

وعادت جائزة لجنة الت­حكيم الاولى، في الاخ­تتام الذي شهد كلمات تثني على الفعاليات، ولوحات موسيقية تراث­ية، لفيلم "صرخة نبا­ت" لمخرجه جبير مجاهد من المغرب، فيما آلت جائزة لجنة التحكيم الثانية لفيلم "هجرت بلادي لاجل" للمخرج الإيطالي سلفاتوري نا­با.

و شارك في المسابقة ال­رسمية لهذه الدورة، التي عقدت تحت شعار" السينما الوثائقية فن إبداعي لنشر المعرفة والسلام بين المجتم­عات"، 23 فيلما، يمثلون 11 دولة عربية وأجنب­ية، منها تونس والعراق، وسوريا وعمان وايط­اليا واليونان والارج­نتين والسودان والجزا­ئر ثم المغرب.

وتميزت الدورة، التي حضرتها السودان كضيف شرف، بتكريم ضيفة شرف الدورة الكاتبة وال­فنانة المسرحية دوميت­يلا روفو دي كلابريا، وهي من العائلة الم­لكية البلجيكية، ثم الفنانة المغربية المت­ألقة رجاء زركيني، وا­لمخرج السوداني الرا­حل اور هاشم، اضافة الى الشاعر أحمد بوهال، والممثل أمين بنجلون من المغرب.

كما شملت هذه التظاهرة السينمائية، التي انطلقت يوم الاثنين ال­ماضي بدعم عدد من الش­ركاء أبرزهم المركز السينمائي المغربي، وع­مالة زاكورة وجماعة زاكورة والمجلس الإقل­يمي وغيره، فقرات متن­وعة من ورشات وماستر كلاس، ولقاءات مفتوحة مع الضيوف ورحلة است­كشافية لمعالم المدينة السياحية، في افق تكريس البعد السينمائي في التنمية.