،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
31 Aug
31Aug


المصطفى روض

ستكون ساكنة مدينة لاسيرينا و البلدات و المدن المجاورة لها في المنطقة الرابعة بالتشيلي مع موعد ثقافي هام يوم 31 غشت على الساعة 18:30 لحضور اللقاء الرسمي الذي سيعرض فيه الكاتب التشيلي لويس اغيليرا كتابه الجديد الذي هو عبارة عن دراسة مخصصة أساسا لمقاربة العلاقة الصداقية الوثيقة التي تربط الشعب الكوبي بشقيقه الشعب التشيلي عبر مراحل كفاحية مشتركة كان أهمها تلك المشاركة البارزة التي قدمها  شعب التشيلي من أجل استقلال دولة كوبا من قبضة الاستعمار الإسباني.

الكتاب الذي اختار له الكاتب لويس اغيليرا عنوان "احتضان الشعبين الشقيقين: التشيلي و كوبا" سيحضر عرضه في هذا اللقاء الهام، ممثلون عن الدولة التشيلية و دبلوماسيون من السفارة الكوبية، فضلا عن أطر النخبة الثقافية المنتسبة لجمعية الكتاب في التشيلي العريقة التي كان ينتسب لها قيد حياتهما  الشاعران الاستثنائيان بابلو نيرودا و غابرييلا ميسترال المتوجة أعمالهما بجائزة نوبل. 

الكاتب لويس اغيليرا الذي يعتبر كتابه الجديد تتويجا لأعمال أدبية هامة خلال العقود الأخيرة خصوصا في أجناس السرد و القصة القصيرة و الرواية، يشغل الآن منصب مستشار في بلدية لاسيرينا ممثلا للحزب الشيوعي، و هو، في نفس الوقت، الكاتب العام لجمعية الكتاب في التشيلي فرع غابرييلا ميسترال كوكيمبو.

و من بين ما قاله اغيليرا في تصريح للصحافة اللاتينية حول كتابه الجديد لشرح مقاربته للعلاقة الاخوية و النضالية التي ربطت الشعبين الكوبي و التشيلي، هي أن العديد من التشيليين شاركوا في النضال من أجل تحرير دولة كوبا من الاستعمار الإسباني، وذكر من بينهم العميد في جيش "مامبي" بيدرو فارغاس سوتومايور وكارلوس دوبل ألكيزار، مضيفا انه من المعروف، أيضًا، عندما أعطى كارلوس مانويل دي سيسبيديس الحرية للعبيد و حمل السلاح، كان أول علم صنعه مستوحى من علم التشيلي.

التشيلي ساهمت باكبر قدر من المال من أجل استقلال كوبا

وذكر الكاتب أغيليرا أن بلده التشيلي كان من الدول التي ساهمت بأكبر قدر من المال من اجل استقلال كوبا من خلال صانعي الأحذية والخياطين والبنائين وعمال السكك الحديدية وغيرهم من العمال.

و مما قاله المؤلف، كذلك، "إن الاحترام والتقدير والمودة بين التشيليين والكوبيين لفتت انتباهي دائمًا، و حفزتني على البدء في التحقيق حول الموضوع الهام، مما سمح لي بالتأكد من أن العلاقات قديمة جدًا. وفي التحقيقات التي أجريت هنا، تم العثور على رسائل من جنود يطلبون الذهاب للقتال في الجزيرة".

كتابه الجديد لم يقتصر فقط على تناول العلاقات الاخوية من مراحل حروب الاستقلال، بل تناول أيضا زيارات غابرييلا ميسترال وبابلو نيرودا إلى كوبا والصداقة بين الزعيم التاريخي للثورة، فيدل كاسترو، والرئيس التشيلي السابق سلفادور الليندي.



و أكد أغيليرا أن كتابه الذي يضم  320 صفحة نشرته دار النشر "لوم"، هو عبارة عن دراسة تغطي كل هذه الفترات من التاريخ والتقارب والتضامن بين الشعبين”.

تمثال الشاعر خوصي مارتي في مقدمة حديقة "بوستامانتي"

الكاتب لويس اغيليرا التي تربطني به علاقة صداقة ثقافية و نضالية قوية، كنت دائما  خلال لقاءاتنا الكثيرة و نقاشاتنا العميقة في الايديولوجيا و السياسة و الثقافة اكتشف في مشاعره و تعبيراته حضورا قويا لحبه الكبير للشعب الكوبي و لرموزه الثقافية، و يكفي انه يسافر كثيرا إلى كوبا التي سحرته كمكان يسكن وجدانه و عقله، و لاحقا في ابداعاتي الفردية و القصصية، فضلا عن الاهتمام بالصداقة مع كتاب كوريين و بالدفاع عن تسمية ساحة أو حديقة بحي "بيا فيستا" بلاسيرينا باسم الشاعر الكوبي الوطني خوسيه مارتي، اذ كان يقول لي في كل مرة عندما كنا نمر معا من قرب تلك الحديقة بانه " لابد من تحقيق فكرته لكي تحمل اسم خوصي مارتي.

و ختاما و أنا اهنيء الصديق الكبير الكاتب لويس اغيليرا على العطاء الإبداعي الجديد من خلال هذا المقال، اتذكر تمثال راس الشاعر الكوبي الكبير خوصي مارتي الذي صادفته ذات مرة و انا خارج من محطة الميترو باكيدانو بسانتياغو، حيث يوجد في مقدمة حديقة بوستامانتي و وجهه متجه إلى ساحة الكرامة التي تحتضن المظاهرات و الأنشطة النضالية لمختلف قطاعات الشعب و ضمنها الحراك الاجتماعي، و كنت اقول مع نفسي أن كان الذين نصبوا تمثال الشاعر خوصي مارتي بذلك الشكل أرادوا الإيحاء بأنه يشاهد بأم عينيه الحراكات و المظاهرات في تلك الساحة التاريخية. لكن حدسي لم يخطيء بأن وجود تمثال هذا الشاعر الكوبي الكبير هناك هو علامة بل رمز قوي على تلك العلاقات الاخوية التي من أجلها كتب لويس اغيليرا كتابه الجديد.