،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
20 Jun
20Jun


بقلم: أحمد رباص

بدعم من وزارة الثقافة والشباب والاتصال، نظمت جمعية "بصمات الشاوية ورديغة للفنون" المهرجان الدولي للفنون التشكيلية في نسخته الثامنة عشر التي ترأسها الفنان يوسف سعدون، وذلك خلال أيام 15 - 16 - 17 - 18 يونيو الحالي.

في ختام هذه الدورة، عممت إدارة المهرجان ورقة تضمنت مجموعة من التوصيات تم التقديم لها بشهادات تقر أولاها، ليس بدون افتخار، "بالنجاح الباهر تنظيما وأداء وإشعاعا" الذي ترجمه الإقبال الكبير على مختلف فعاليات الدورة من "معارض وورشات وندوات ولقاءات شعرية" مرت في أجواء الاحتفال بالجمال.

وقبل جرد التوصيات، نوهت الورقة، الموقعة من قبل رئيسة المهرجان ربيعة الشاهد، بالدعم المادي الممنوح لهذه الدورة من قبل الوزارة الوصية، والذي لولاه لتعدر تنظيمها. كما ثمنت حضور الفنانين من الدول الصديقة؛ الشيء الذي أضفى بعدا دوليا على المهرجان، مع توجيه التحية الحارة للفنانين التشكيليين المغاربة الذين سجلوا حضورا وازنا.

في التوصية الأولى، تدعو الورقة إلى "المزيد من دعم هذا المهرجان، لأنه يعتبر مكسبا وطنيا لكل الفنانات والفنانين المغاربة، ومحطة وقوف لتقييم مسارات الفنون التشكيلية" على الصعيد الوطني والدولي". 

و في هذا الصدد، يؤكد المهرجان على عزمه الانفتاح بالخصوص على جامعة الحسن الأول بسطات" للارتقاء به إلى مستوى مهرجان عالمي للفنون التشكيلية الجامعية حتى يقيم "الجسور بين التجارب الفنية الإنسانية، ويخلق حوارا بين الممارسات التشكيلية والبحث العلمي والدراسات الجامعية والأكاديمية"، وفق ما نصت عليه الورقة.

اما التوصية الثانية فهي عبارة عن دعوة إلى "عقد مناظرة وطنية بتأطير من وزارة الشباب والثقافة والاتصال"، يرجى منها أن "تكون بمثابة محطة لتقييم مسارات الفنون التشكيلية المغربية"، على أن تسبقها لقاءات جهوية مع فناني جهة الدار البضاء-سطات يفترض فيها نشدان تحقيق نفس الأهداف.

وفي التوصية الثالثة، يعبر المهرجان عن طموحه في انخراط المؤسسات الرسمية والمدنية في النهوض بالفن من خلال توفير بنيات تحتية مناسبة من شأنها الاستجابة لطموحات رجال الفن ونسائه.

أخيرا، يقترح الساهرون على تنظيم المهرجان، عبر التوصية الرابعة، تحويل القصبة الإسماعيلية بمدينة سطات إلى فضاء للفعل الثقافي والفني، وتحويل جزء منه لمتحف يصون الذاكرة الفنية للمدينة والوطن.