،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
07 Jan
07Jan


  روض برس 

شهد يوم أمس الجمعة حالة عنف خطيرة بمدينة كولياكان المكسيكية عاصمة ولاية "سينالوا" عندما هاجم نشطاء الجريمة المنظمة التابعين لكارتل "سينالوا" لقوات الجيش و لرجال الشرطة مستعملين البنادق الآلية و عشرات المركبات المسلحة مما أدى إلى قتل 30 شخصا و أكثر من 50 جريحا. 

و ذكرت صحف مكسيكية أن هجوم نشطاء الجريمة المنظمة كانت الغاية منه هو تحرير "أوفيديو غوزمان لويث"، أحد أبناء "خواكين (إل تشابو) غوزمان" زعيم كارتل سينالوا الذي سبق له أن تمكن من الفرار من أحد السجون المكسيكية قبل أن يتم اعتقاله و محاكمته بالسجن المؤبد بالولايات المتحدة الأمريكية.  

و أفادت المصادر الإعلامية المحلية أن وزير الدفاع، "لويس كريسينسيو ساندوفال"، وصف هجوم يوم الجمعة في شمال كولياكان، الذي لم يقتل فيه أي مدني، قيام المسلحين بإطلاق النار على القوات الأمنية و العسكرية من بنادق "باريت" و أسلحة من عيار 50 و قافلة مؤلفة من 25 آلية، موضحا ان مختلف القوات ردت عليهم بمساعدة مروحية "بلاك هوك"، مشيرا، في نفس الوقت، إلى سقوط 10 قتلى و 35 جريحا في صفوف الجيش و قتيل واحد من رجال الشرطة. 

و أفادت صحف مكسيكية أن نفس العملية جرت عام 2019 من قبل نفس زعماء كارتل "سينالوا"، و رغم فشلهم فإنهم أخذوا معهم آليات عسكرية و جنودا رهائن، لكن هذه المرة لم يحققوا هدفهم رغم استخدام أسلوب الحصار بالسيارات المحترقة أو الهجمات على الطائرات العسكرية أو المواجهة الشديدة التي حدثت في المطار حيث أصاب الرصاص أيضا طائرة ركاب. 

وزير الدفاع الذي أعطى معلومات بخصوص مجريات الهجوم لوسائل الإعلام، أكد أنهم استفادوا من الهجوم السابق، فعملوا على تنسيق أكبر و نشر حوالي 3600 جندي من الجيش و الحرس الوطني و القوات الخاصة و المظليين، مشيرة إلى أن السلطات قامت بنقل "أوفيديو غوزمان"، في طائرة مروحية إلى أحد السجون شديد الحراسة في العاصمة المكسيكية. 

و كانت السلطات المكسيكية قد تمكنت من اعتقال "أوفيديو" ابن أشهر مجرم في تجارة المخدرات الدولية قبل أيام من لقاء الرئيس الأميركي، جو بايدن، مع رئيس وزراء الحكومة المكسيكية، جاستن ترودو. 

غير أنه في تصريح واضح و مكشوف، قال فيه رئيس الدولة المكسيكية، اليساري "مانويل لوبيز أوبرادور"، في رد ضمني على كل من اعتبر أن اعتقال "أوفيديو غوزمان" استجابة لطلب أمريكي، حيث نفى ذلك نفيا مطلقا، و أن حكومته عملت منذ ستة أشهر لتحقيق هدفها من الاعتقال و بأن البلد تتصرف باستقلالية تامة. 

سبق أن وجه اتهام إلى "أوفيديو غوزمان" من قبل الولايات المتحدة بتهريب المخدرات في عام 2018. ووفقًا لتأكيدات الحكومتين الأمريكية و  المكسيكية، فقد أدار مع أشقائه جزءًا كبيرًا من الأعمال الإجرامية لوالده (إل تشابو) جنبًا إلى جنب مع المؤسس الآخر لكارتل "سينالوا"منذ عقود، "إسماعيل (إل مايو) زامبادا". 

هجوم يوم الجمعة ترك مدينة "كولياكان" و سكانها في حالة ذعر شديد، و وصفت صحف محلية حالتها بالميئوس منها، بعد أن ظلت بمعزل عن العالم الخارجي بدون كهرباء، و سكانها يخشون من الخروج و عدم تمكنهم من الذهاب حتى إلى الطبيب، وفي منطقة مجاورة أخرى، أصيب صبي يبلغ من العمر 14 عامًا في بطنه في حادث و هو بالمستشفى في العناية المركزة، ربما يقوم مكتب المدعي العام بالتحقيق فيما إذا كان على صلة بالهجوم.