،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
2 قراءة دقيقة
10 Jun
10Jun

  

روض برس 

الفقر في الأرجنتين من طبيعة بنيوية حسب التحديد الذي وضعه تقرير نشرته يومية اليسار اللاتينية و الذي أشار إلى أن 6 من كل 10 مواطنين أرجنتينيين كانوا فقراء خلال السنوات الإحدى عشر الأخيرة. 

و وفقا لذات اليومية، فإنه تم الكشف عن البيانات من خلال تقرير تم إنجازه بشكل مشترك من قبل مرصد الديون الاجتماعية التابع لاتحاد آسيا الوسطى و مؤسسة "كاريتاس" في الفترة ما بين 2010 و 2022، مضيفا أنه في هذه الفترة، تم أيضًا تسجيل بيانات أخرى مثيرة للقلق، و هي ان 36.6 بالمائة  فقط من الناس "لم يكونوا فقراء أبدًا" بينما 30 بالمائة يعانون من فقر مزمن." 

                                            التصوير الإشعاعي للفقر

و أوضحت يومية اليسار أن يوم امس الأربعاء الماضي، قدم مرصد الديون الاجتماعية التابع لجمعية آسيا الوسطى وكاريتاس تقريره المتضمن للعمل المشتركً بعنوان "التصوير الشعاعي للفقر في الأرجنتين، من الملح تقصير المسافات!"، حيث قاما فيه بتقديم تحليل معمق للوضع الاجتماعي بالأرجنتين في الفترة الممتدة من 2010 إلى .2021 

و من بين المعطيات التي تضمنتها بيانات التقرير هي أن:

6 من كل 10 أرجنتينيين كانوا فقراء في مرحلة من مراحل الدراسة. 

30 بالمائة من السكان يعانون من فقر مزمن. 

ونقلت يومية اليسار عن مدير مرصد الديون الاجتماعية، "أغوستين سالفيا"، قوله أ،  أن "هناك 60 بالمائة من السكان كانوا فقراء في مرحلة ما في السنوات الأخيرة، فيما حوالي 30 بالمائة كانوا فقراء بشكل دائم، في حين أن 1 فقط من كل 3 أرجنتينيين لا يعرف الفقر، مشيرا إلى أن جزء مهم من المجتمع لا يستطيع تحقيق أحلامه والكثير منهم عاجزون عن تلبية احتياجاتهم الأساسية. 

فقط نسبة 36.6 لم يكونوا فقراء بالمرة. 


                                  

                                 شوارع العاصمة امتلأت بالاحتجاجات

وأضاف "سالفيا" أن المشكلة الأرجنتينية هي أن "هذا الفقر ليس بجديد: لم نتمكن من العثور على إحداثيات لسياسة الدولة قادرة على الاستجابة لاحتياجات العمل والتنمية البشرية لمجتمعنا". 

و أفاد أنه باستخدام هذه البيانات، يتضح، مرة أخرى، أن الفقر مشكلة هيكلية تصيب غالبية كبيرة من السكان الذين يجبرون على العيش بدخل منخفض للغاية وفي ظروف محفوفة بالمخاطر لسنوات، موضحا أن هناك 50 بالمائة ممن عاشوا في فقر بشكل منهجي.

و على بعد يوم واحد من معرفة هذه الأرقام القوية من خلال التقرير المذكور، امتلأت من جديد الشوارع بالعاصمة بيونس إيريس باحتجاجات قوية يطالب المشاركون فيها بالعمل و الزيادة في الرواتب و نهج سياسات اجتماعية عادلة.