،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
08 Sep
08Sep


روض برس

لا أحد يرغب في دخول السجن بمن فيهم المجرموم. لكن المفارقة هي أن أحد الاسبان في مقاطعة مالقة في منطقة الاندلس، اسمه جوستو ماركيز، ذهب إلى سجن "الاورين دي لا توري" ليطالب من أمام بوابته إدارة السجن بأن تسمح له بدخول السجن. 

الخبر، كما تناولته صحف و مواقع اسبانية، يوضح أن ماركيز الذي يعاني من إصابته بالسرطان يلح على إدارة السجن بأن تسمح له بولوج السجن اعتقادا منه أن داخله سيجد من يساعده في حالة الطواريء.

ماركيز و هو اسباني مولود في مدينة غرانادا و يبلغ 60 عاما من العمر، يرغب بقوة في دخول السجن رغم أنه لم يرتكب أي جريمة،  إذ يخشى أن يعيش في العزلة وحيدا دون أن يجد من يساعده بعد أن كبرت معاناته مع السرطان، لذلك يرى أن في السجن سيكون رفاق يمكنهم الاعتناء به ومساعدته.

و أكد ماركيز أنه يعاني أيضًا من مشاكل في القلب والاكتئاب والقلق، وأنه تم نقله إلى خدمات الصحة العقلية في عدة مناسبات، حيث كان الرد الذي حصل عليه دائمًا هو التوصية بزيارة “طبيب العائلة” لتلقي علاجات جديدة".

وقال ماركيز في تصريح لوكالة "إيفي" الإسبانية، أنه ذهب إلى السجن المعروف أيضًا باسم سجن مقاطعة مالقة، لطلب الدخول إليه، حاملاً لافتة كتب عليها: “أريد أن أذهب إلى السجن”. ويؤكد أنه سيواصل اعتصامه على أبواب المركز العقابي حتى يتم حل وضعه.

وتمكن ماركيز من التحدث يوم الاثنين مع مدير السجن الذي حرمه من إمكانية دخوله طوعا دون ارتكاب أي جريمة.