،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
10 Jun
10Jun


روض برس

يزداد عدد الملاحدة في اسبانيا، الذين لا يؤمنون بوجود الله، بشكل ملفت للنظر و مثير للاستغراب و القلق لدى الفئات المتدينة و معها الكنيسة الكاثوليكية، و التي تعتبر ظاهرة الملاحدة اما انها شاذة أو خروج عن تقاليد المجتمع الدينية أو كفرا يستلزم وضع حد له، و هو أمر مستحيل في ظل دولة علمانية تضمن حرية الاعتقاد بما فيها الحق في الإلحاد و عدم الإيمان بوجود اله و الشيطان و الملائكة و الجان. 

و لاحظ المراقبون ان ازدياد اعداد الملاحدة الاسبان، عرف تسارعا ملحوظا خلال الجائحة، خاصة في صفوف الشباب، وفقًا لآخر تقرير صادر عن مؤسسة "فيري و غوارديولا فونداشيون، و الذي كشف على أن أربعة من كل عشرة اسبان ملحدون أو غير مرتبطين بأي دين خلال العام  2022, موضحا على أن هذه النسبة من غير المؤمنين تمثل ازيد من نصف الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 38 عاما (57 في المائة).

رقم قياسي جديد

و استنادا على نفس التقرير، أكدت الصحف المحلية التي عممت نشر محتواه، أن عدد الملحدين أو غير المؤمنين في إسبانيا وصل إلى رقم قياسي جديد، و يمثل الآن أربعة من كل عشرة، و أن البيانات التي اعتمدت في التقرير استقتها المؤسسة التي انجزه من رابطة الدول المستقلة، المعهد الوطني للإحصاء و المؤتمر الاسقفي الإسباني.

و أشار التقرير إلى أن الأزمة الصحية خلال الجائحة كان لها تأثير على تقليص الشعائر الدينية، حيث تم التأكيد على أن 31.3 من الناس فقط أعلنوا أنهم يمارسونها، أي نصف ما كان عليه الحال قبل 20 عاما. 

مدير مؤسسة "هانغريا بناديرو" سلط الضوء على ما سماه بوجود "اتجاه تاريخي" منذ الانتقال إلى الديمقراطية في السبعينات، و أن  عام 2010 يمثل أيضا  "نقطة تحول"، و كان السكان الملاحدة الذي يعلنون خيارهم للضمير غير الديني 8.5  في المائة  فقط في عام 1980, أن كل من إقليم الباسك و إقليم كطلونيا يوجد بها حاليا نسبة قليلة من الطلاب الدينيين أو الزيجات الطائفية.

العلاقات المدنية باتت تشكل الأغلبية 

و اشار التقرير المذكور إلى أن احد العناصر الدينية التي تعافت منذ عام 2020 هو الزواج الطائفي، الذي يصل إلى 16 في المائة ، على الرغم من أنه لا يزال رقمًا أقل مما كان عليه في عام 2019. 

من ناحية أخرى، فإن المجتمعات التي لديها أعلى نسبة من الزيجات المدنية (9 من 10 ) هم كاتالونيا وبلد الباسك وجزر البليار وجزر الكناري، فيما يسلط التقرير الضوء على أن نسبة العلاقات المدنية على المستوى الوطني قد اكتسبت مكانة كأغلبية منذ عام 2008، عندما كانوا يمثلون النصف.

يرتفع الجسم الطلابي الذي يأخذ أنشطة بديلة عن الدين في المرحلة الابتدائية و تصل نسبتهم إلى 40 في المائة،  وفقًا لبيانات العام الدراسي 2020-2021 من وزارة التربية والتعليم، بينما ترتفع هذه النسبة إلى 60 في المائة في إقليم الباسك وكطلونيا.