،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
06 May
06May


في اشادة مباشرة و مهمة، ذكر فيها المناضل القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، لؤي الزعانين بالانجازات التي تحققت على مستوى مقاطعة الاحتلال الصهيوني و التصدي للتطبيع معه.

و اوضحت، في هذا السياق، مجلة الهدف، أن الزعانين، و هو عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية، أشار في تصريحات صحفية أن  آخر نجاح لمعرفة المقاطعة للعدو الإسرائيلي كان هو نجاح رفاق فرنسيين في إلغاء حفل تطبيع لفنان فرنسي من أصل جزائري كان سينام في "تل  أبيب" برعاية من اللوبي الصهيوني.

و اضاف الزعانين في اشادته المضيئة لهذه التجربة النضالية الفريدة في الساحة الدولية، على أنه بفعل الإنجازات المحققة و توسع رقعة المقاطعة أصبح العدو الصهيوني يعاني من العزلة على الرغم من الانحياز الأعمى  للحكومات الغربية للاحتلال، ومحاولة تشريع سياساته والتستّر على جرائمه بحقّ الشعب الفلسطيني، وملاحقة مجموعات المقاومة وشبكاتها وحظر أنشطتهم، مشددا، في نفس الوقت، على أن الجبهة الشعبية و انصارها، و معها العديد من المتضامنين و الشبكات و المجموعات الدولية و الأوروبية جعلوا مت موضوع مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي و التصدي للتطبيع في مقدمة أولويات برنامجهم النضالي.



و على هذا الأساس، يقول المناضل الزعانين، تم تكثيف الأنشطة و الفعاليات و البرامج المناهضة للاحتلال الصهيوني، خصوصا في أوروبا التي نجحت من خلالها الجبهة الشعبية و معها لجان المقاطعة الدولية و الصديقة في محاصرة رواية الاحتلال المزيفة، و إلغاء أنشطة تطبيعية مع الاحتلال.

و أكد الزعانين على انحياز الحكومات الغربيّة للعدو الصهيوني، خاصّةً ألمانيا من خلال حظر الأنشطة المناهضة للاحتلال والمؤيدة لنضال الشعب الفلسطيني، بينها منع فعاليات إحياء يوم الأسير وذكرى النكبة بأنّه انحيازٌ، و "يتناقض مع القوانين والحرّيات التي يسوّق لها دائمًا الاتّحاد الأوروبي، كما ويتقاطع مع السياسات الصهيونيّة المعادية لحقوق الشعب الفلسطيني". 

و في ختام كلامه حول تجربة المقاطعة، افاد الزعانين أنّ الجبهة الشعبية، ومعها كلُّ الأحرار في العالم "سيواصلون التصدّي للاحتلال وحلفائه وأذنابه، وتوسيع رقعة مقاطعته على المستويات كافةً، ونزع الشرعية عنه، والتأكيد على حقوق الشعب الفلسطيني التي لا تقبل المساومة أو المقايضة".