،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
12 Feb
12Feb

روض برس 

سيخرج، يوم غد الأحد، المهاجرون  في ثلاثة عشر ولاية أمريكية للاحتجاج على السياسة الحالية لحكومة الرئيس "جو بايدن" في مجال الهجرة و المطالبة باعتماد إصلاح حقيقي يكون بديلا لها يرتكز على مطلب أساسي و هو تسوية الوضعية القانونية لما يزيد عن 12 مليون مهاجر سري يعيشون منذ سنوات في الأراضي الأمريكية من دون الاعتناء بوضعيتهم على المستوى القانوني و هو ما تترتب عنه الكثير من المشاكل ضمنها صعوبة العثور على عمل آمن و قار، و الحرمان من الخدمات الطبية و مشاكل السكن بسبب عدم تمكنهم من كراء شقق سكنية في غياب وثائق تثبت وجودهم بشكل قانوني داخل البلد. 

و ستكون مظاهرات يوم غد امتدادا لحركة مطلبية عادة ما يقوم بتنظيمها المهاجرون السريون و غير السريين على امتداد كافة الولايات منذ عهد الرئيس جورج بوش الابن خلال مسار طويل كانت تطرح فيه العديد من مشاريع إصلاح نظام الهجرة و تسوية أوضاع المهاجرين السريين، لكن النقاشات التي كانت تجري حولها سواء في مجلس الشيوخ أو في مجلس النواب، كانت تنتهي إلى الفشل و بالتالي تصبح لاغية و غير معتمدة فيما ظل مصير الملايين من المهاجرين معظمهم من أمريكا اللاتينية معلقا في شرنقة الصراع السياسي و الإيديولوجي بين الحزب الجمهوري و الحزب الديمقراطي. 

غير  أن مظاهرات يوم غد الأحد في كبرى الولايات الأمريكية التي توجد فيها مجمعات كثيفة  للمهاجرين، و إن كانت امتدادا لما سبقها من مظاهرات منذ أكثر من ثلاثة عقود، فهي مبادرة مختلفة و الإبداع فيها جاء انبثاقا من جيل الشباب، حيث خرجت كمشروع من صلب "تيك طوك" لتأخذ لها شعار "يوم بلا مهاجرين" قبل أن تنتشر في منصات التواصل الاجتماعي و تخلف صدى إيجابيا و تجاوبا كبيرا وسط المهاجرين بمختلف الولايات ما أثمر قيام الفعاليات التي انضمت لهذه المبادرة إلى إحداث منصة في الانترنيت بهدف توجيه الراغبين في المشاركة و تدبير عملية التعبئة العامة و ضمان سلمية المظاهرات التي ستنظم في 13 مدينة أمريكية بما فيها العاصمة واشنطن التي سيتظاهر فيها المهاجرين أمام البيت الأبيض. 

و تحدث "كارلوس إدواردو إسبينا"، و هو  أحد المؤطرين الأساسيين  للمظاهرة التي ستنظم أمام البيت الأبيض، لوسائل الإعلام،  ليؤكد أن خروجهم للتظاهر هو من اجل مطالبة الرئيس "بايدن" بالموافقة على إصلاح نظام الهجرة و تسوية وضعية ملايين من المهاجرين، مشددا على "أننا سنقوم بمظاهرة سلمية أمام البيت الأبيض، حيث سوف يتحدث الناس عن قصصهم و أوضاعهم و التعبير عن عدم رضاهم عن سياسة الهجرة الحالية. 

و من بين ما أفادته العديد من وسائل الإعلام، أن صاحب فكرة المبادرة الجديدة لتحريك و تحفيز المهاجرين للتظاهر من أجل حقوقهم الإنسانية، هو شاب لاتيني مهاجر يبلغ من العمر 19 سنة ولد عام 2003 من أم مكسيكية و أب من أوروغواي، و  حاليا يدرس في السنة الأولى لنيل الدكتوراه في القانون بجامعة نيفادا في ولاية "لاس لفيغاس"، و رغم صغر سنه و حمله لاحقا للجنسية الأمريكية بعد أن هاجر في سن الخامسة، فإنه جد متحمس و هو يبدع فكرته لتحفيز المهاجرين على التظاهر انطلاقا من تطبيق "تيك طوك"  و التنسيق مع العشرات الآلاف من الفعاليات المهاجرة الذين تجاوبوا مع فكرته لكي يشكل مجتمع المهاجرين قوة ضغط هائلة من أجل التأثير الإيجابي على سياسة نظام الهجرة الذي تركه جورج بوش و تغاضى عن إصلاحه باراك أوباما و زاد في عيوبه الكثيرة دونالد ترامب الذي كان في كل إجراء يرفقه بخطابات عنصرية مقيتة في حق المهاجرين. 

و دعا الناشط الشاب اللاتيني كل المهاجرين بدون أوراق بأن عليهم  يوم 14 أبريل عدم الذهاب إلى العمل و مقاطعة الدراسة و الأسواق و المحلات التجارية للتظاهر سلميا في شوارع مختلف المدن و المطالبة بحقوقهم الأساسية خصوصا إصلاح نظام الهجرة بما يوفره لهم من حلول لتسوية أوضاع 12 مليون مهاجر سري.