،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
22 Apr
22Apr

روض برس

أصدرت محكمة العدل الفرنسية، يوم أمس الخميس، مذكرة توقيف دولية في حق الرئيس  السابق لشركة نيسان - رونو. 

وووفقا لما نشرته صحف اسبانية، فإن متحدث لوكالة رويترزقال "إن قطب السيارات فوجيء بتحويل ملايين الدولارات من أموال رونو من خلال تاجر سيارات عماني (سهيل بهوان) لمصلحته الشخصية.

و أوضحت ذات المصادر الإعلامية أن القضاء الفرنسي أصدر خمس مذكرات توقيف دولية في حق غصن و المالكين الحاليين أو المديرين السابقين للشركة.

و من المعلوم أن كارلوس غصن سبق أن تم اعتقاله  لأول مرة عام 2o18 في اليابان، لكن في مارس من العام الموالي أطلق سراحه بكفالة، على الرغم من اعتقاله مرة أخرى في الشهر التالي بتهمة أخرى تتعلق باحتمال استخدام أموال نيسان لصالحه الخاص.

و بعد ثلاثة أسابيع أفرج عنه بكفالة مرة اخرى، و إن كان ذلك مع عدد من القيود بما فيها منعه من السفر خارج البلاد. و مع ذلك، في نهاية عام 2019، فر غصن إلى  لبنان بطائرة خاصة. غير أن هروبه إلى بلده الاصلي لم يخلصه من اصرار القضاء الفرنسي للتحقيق معه، بحيث يشتبه في انه "استخدم أموال رونو لدفع ثمن يخت و احتفال بعيد ميلاد زوجته في قصر فرساي.

و في هذا السياق، سافر قضاة فرنسيون مرتين إلى لبنان كجزء من تحقيقهم في القضية إذ تمكنوا من استجواب غصن بشأن أحد الأشخاص الذي كان فارا من العدالة اليابانية منذ فراره من البلاد.

و قد وصف محامي رئيس شركة رونو السابق، "جان تامالت"، مذكرة التوقبف الدولية بالمفاجاة بالنظر إلى  أن  غصن لا يمكنه مغادرة لبنان. و قال، ذات المحامي، بأن  هذا الأخير قد تعاون دائما مع العدالة الفرنسية، بالإضافة  إلى  أنه نفى بنفسه التهم المنسوبة إليه.