،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
25 Mar
25Mar


  روض برس 

في إشارة قوية، أكدت محكمة بريطانية، يوم أمس الخميس، أن ملك إسبانيا السابق خوان كارلوس غير محمي بموجب قوانين الحصانة الملكية سواء في إسبانيا أو في بريطانيا. 

و جاء تأكيد المحكمة البريطانية، وفق ما نشرته العديد كمن الصحف الإسبانية، في ضوء الدعوى القضائية التي سبق أن رفعتها ضده عشيقته السابقة، الدنماركية "كورينا لارسن"، و التي تتهمه فيها بالتحرش الجنسي في حقها. 

كما جاء تأكيد المحكمة البريطانية بعد أن أنهى القضاء الإسباني متابعة خوان كارلوس في قضايا الفساد المالي الذي حقق فيه لمدة طويلة كل من القضاء السويسري و القضاء الإسباني قام هذا الأخير بحفظه و تخليص الملك الفخري خوان كارلوس من المحاكمة. 

و كانت عشيقته، "لارسن"، شاهدة، كما كتبت سابقا عدة صحف إسبانية، على بعض العمليات المرتبطة بالفساد المالي التي كان الإعلام الإسباني بمختلف أشكاله يتحدث عنها خصوصا تلك الخاصة بالأموال المحصلة من السعودية على شكل عمولات على مشروع السكة الحديدية التي تربط المدينة المنورة بمكة. 

و خلال سنة 2020 عندما كانت "كورينا لارسن" و خوان كارلوس موضوع تحقيقات قضائية بسبب الأموال الموضوعة في الملاذات الضريبية، بالإضافة إلى معاملات مالية أخرى مشبوهة، لجأت عشيقته إلى رفع دعوى على خوان كارلوس تتهمه فيها بالتحرش الجنسي و بالتهديد و الأمر بمراقبتها علانية و سرا منذ عام 2012، حيث طالبت في دعوتها أمرا تقييديا ضد خوان كارلوس و بأن يعوضها عن علاج الصحة البدنية و النفسية. 

و عرفت الصحافة عشيقة خوان كارلوس السابقة، "كورينا لارسن"، بأنها سيدة أعمال دانمركية من المجتمع الراقي، تعيش في موناكو و لندن غير أن انفصالها عن الملك السابق بعد علاقة شراكة و عشق، كان له آثار وخيمة عليه حيث جر عليه هجمات إعلامية شرسة من مختلف المنابر الإعلامية، حتى أن نشرها للكثير من الفضائح المالية التي تنسبها له يوميا، اضطره لمغادرة البلد إلى منفاه الاضطراري في دولة الإمارات العربية المتحدة. 

و قد يكون إعلان تأكيد المحكمة البريطانية بانطلاق محاكمته ضربة قوية له، إذ قال "روبين راثميل" من شركة "كوبري آند كيم" التي تمثل "لارسن"، إن الحكم الصادر، يوم الخميس، يظهر ان خوان كارلوس "لا يمكنه الاختباء وراء منصبه أو سلطته أو امتيازه لتجنب المحاكمة"، مستطردا ان "هذه الخطوة الأولى على طريق العدالة.."