،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
28 Sep
28Sep


رحب أعضاء مجلس الأمن بالإعلان الصادر في 10 أيلول 2021 عن تشكيل حكومة جديدة في لبنان برئاسة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي، ومنح الحكومة الثقة في 20 أيلول 2021 من قبل مجلس النواب اللبناني، باعتبارهما خطوتين ضروريتين نحو حل الأزمة اللبنانية.


وأكد أعضاء المجلس في بيان صحافي صادر مساء اليوم الاثنين، مجدداً، دعمهم القوي لاستقرار لبنان وأمنه وسلامة أراضيه وسيادته واستقلاله السياسي، بما يتفق مع قرارات مجلس الأمن 1701 (2006) و1680 (2006) و1559 (2004) و2591 (2021)، وكذلك قرارات مجلس الأمن الأخرى ذات الصلة وبيانات رئيس مجلس الأمن بشأن الوضع في لبنان.


تنفيذ الإصلاحات بسرعة وشفافية
وحثوا الحكومة اللبنانية الجديدة على" تنفيذ الإصلاحات المعروفة والضرورية والملموسة بسرعة وشفافية"، كما شدد البيان الوزاري للحكومة العتيدة.وقال أعضاء مجلس الأمن "هذه الإصلاحات أساسية للاستجابة للاحتياجات الملحة والتطلعات المشروعة للشعب اللبناني فيما يتعلق بالتحديات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية الملحة التي تواجه البلاد."

كما شددوا على أهمية تنفيذ تلك الإصلاحات "من أجل ضمان الدعم الدولي الفعال".


ضمان الانتخابات
وفي بيانهم شدد أعضاء مجلس الأمن على أهمية إجراء انتخابات حرة ونزيهة وشاملة في عام 2022 بشفافية ووفق الجدول الزمني المخطط لها، بما يضمن المشاركة الكاملة والمتساوية والهادفة للمرأة كمرشحة وناخبة في الانتخابات.

وحثوا الحكومة اللبنانية على البدء في التحضير من دون تأخير للعمل الأساسي اللازم قبل هذه الخطوة الحاسمة.


تحقيق انفجار المرفأ
وشدد أعضاء المجلس مرة أخرى على "ضرورة إجراء تحقيق سريع ومستقل ونزيه وشامل وشفاف في الانفجارين اللذين هزّا بيروت في 4 آب 2020.ودعا أعضاء مجلس الأمن جميع الأطراف اللبنانية إلى تطبيق سياسة النأي بالنفس، بشكل ملموس، عن أي صراعات خارجية، باعتبارها أولوية مهمة، على النحو المنصوص عليه في الإعلانات السابقة، ولا سيما إعلان بعبدا 2012.