،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
18 Mar
18Mar


روض برس

تباحث كل من الرئيس البرازيلي، لولا داسيلفا و الرئيس الاوكراني، فلوديمير زيلينسكي، عبر تقنية الفيديو، في موضوع الحرب الاوكرانية الروسية و تداعيتها في الساحة الدولية.

و اكدت قصاصة لوكالة رويترز الخبر المنشور على نطاق واسع في مختلف الصحف الورقية و الرقمية، حيث أبلغ الرئيس البرازيلي، لويس لولا دا سيلفا، نظيره الأوكراني، فلوديمير زيلينسكي، يوم الخميس، أنه سيشجع الدول على الانضمام إلى محادثات السلام لإنهاء الصراع بين أوكرانيا وروسيا. 

                لولا مستعد لأي مبادرة سلام

و كتب لولا على تويتر بعد مكالمة الفيديو مع زيلينسكي ليقول: "أكدت من جديد رغبة البرازيل في التحدث مع الدول الأخرى والمشاركة في أي مبادرة تتعلق ببناء السلام والحوار. لا يمكن للحرب أن تهم أحدا." 

و أوضح مكتبه في بيان إن لولا سيناقش جهود السلام مع الصين عندما يزور بكين الشهر المقبل وكذلك مع روسيا، مشيرا إلى أن زيلينسكي دعا لولا لزيارة كييف. 

و من جانبه، كتب زيلينسكي على تويتر:  "ناقشنا الجهود الدبلوماسية لإعادة السلام إلى أوكرانيا والعالم".  و قد شكر لولا على تصويت البرازيل لصالح قرار الأمم المتحدة الأسبوع الماضي الذي دعا إلى السلام وطالب موسكو بسحب قواتها، فيما قال لولا إن البرازيل أيدت القرار لأنه يدافع عن وحدة أراضي أوكرانيا.  

                  البرازيل مع سياسة الحياد

و دعا الزعيم البرازيلي اليساري إلى إنشاء مجموعة من البلدان التي يمكنها التوسط في حل سلمي للحرب. كما عبر عن لولا عن رفض البرازيل لتزويد أوكرانيا بذخيرة مدفعية برازيلية ألمانية الصنع، مصرا على اتباع سياسة الحياد الصارمة القائمة منذ فترة طويلة، رغم أنه قال إن روسيا ارتكبت خطأ في غزو دولة ذات سيادة. 

و ذكرت صحف انه خلال رحلة إلى الولايات المتحدة الشهر الماضي، دعا لولا إلى حل تفاوضي للصراع، والذي يمكن تحقيقه من خلال مشاركة لاعبين عالميين أكثر حيادية. 

من جهة اخرى، و في الذكرى السنوية الأولى للغزو الروسي لأوكرانيا الأسبوع الماضي، دعا زيلينسكي إلى عقد قمة مع زعماء أمريكا اللاتينية وقال إنه مستعد لمغادرة أوكرانيا لحضور مثل هذا الاجتماع. 

في مقابلة مع مجلة تايم العام الماضي، عندما كان لا يزال مرشحًا للرئاسة، أشار لولا إلى أن الرئيس الروسي بوتين و الاوكراني زيلينسكي نفسه كانا مسؤولين عن الصراع، رغم أنه أكد مجددًا أن روسيا "كانت مخطئة" في غزو جارتها.