،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
13 Sep
13Sep


 روض برس

سبق لرئيس البرازيل و زعيم حزب العمال لولا داسيلفا ان صرح عندما زار الهند مؤخرا بانه لن يسمح باعتقال نظيره الرئيس الروسي فلا ديمير بوتين عند زيارته البرازيل للمشاركة في قمة مجموعة العشرين التي ستنعد العام المقبل في مدينة ريو دي جانيرو

 لكنه عاد ليصحح موقفه بعد أن استدرك أن البرازيل تحكمها المؤسسات و ليس الأشخاص و أن تصريحه السابق هو تطاول على صلاحية مؤسسة القضاء المستقلة، ليقول إن العدالة في بلده هي الوحيدة التي لها صلاحية اعتقال بوتين في حال وطأت قدماء ارض البرازيل، مستطردا أن مثل هذا الإجراء لا دخل فيه لا للحكومة و لا للبرلمان فقط القضاء وحده من يقرر اعتقال بوتين استجابة لأمر قضائي صادر  عن الجنائية الدولية بعد أن اتهمته ب"الترحيل القسري لأطفال أوكرانيين إلى روسيا".

و أوضح لولا في تصريح له بعد أن أعاد النظر في الدور الذي تلعبه البرازيل باعتبارها جزءاً من المحكمة الجنائية الدولية، التي لم توقع عليها القوى العظمى، متساءلا: "لذا، أريد أن أعرف لماذا نحن أعضاء في هذه المحكمة إذا لم تنضم اليها الصين و الهند و امريكا و  روسيا.

و تجدر الإشارة إلى أن بوتين لم يحضر العديد من مؤتمرات القمم الدولية خوفا من الاعتقال لانه يخضع لمذكرة اعتقال من المحكمة الجنائية الدولية بعد أن نسبت اليه التهمة المشار اليها.