،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
05 Jun
05Jun


الأخبار الواردة من مصادر إعلام موثوقة، تشير إلى أن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، يلغي زيارته المقررة إلى إسرائيل في الأسبوع الحالي في وقت تواصل فيه إسرائيل محاولاتها للضغط على حكومة جو بايدن للحيلولة دون استئنافها للمفاوضات مع إيران حول برنامجها النووي. 

و حسب موقع "المدن" اللبناني فإن صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، كشفت أن المبعوث الأمريكي الخاص، روبرت مالي، التقى في نيويورك عدة مرات في الأيام الأخيرة، مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة سعيد إيرواني، معتقدة بأن هذه المحادثات هي أول اتصال مباشر بين المسؤولين الأمريكيين و الإيرانيين، منذ اليوم الذي قرر فيه الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، عام 2018 الانسحاب من الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى العالمية. 

و يضيف ذات الموقع، أن الصحيفة البريطانية المذكورة، نقلت عن مصدر مقرب من الإدارة الأميركية قوله إن "المحادثات ركزت في المقام الأول على إمكانية تبادل الأسرى مع إيران، إذ تحتجز طهران ما لا يقل عن 3 مواطنين أميركيين-إيرانيين"، متكهنة بأن "يمكن أن أي تبادل ناجح للأسرى في الولايات المتحدة قد يؤدي إلى تحسين البيئة لأي محادثات نووية".

و يأتي هذا التطور على خلفية إلغاء وزير الخارجية الامريكي، بلينكن، لزيارته إلى تل أبيب و التي كشفت عنها قناة التلفزة الإسرائيلية "13"، حيث قالت بأنه أبلغ الحكومة الإسرائيلية نهاية الأسبوع قراره بإلغاء الزيارة المقررة. 

وأشارت القناة  التلفزية المذكورة، أن العلاقات الأميركية-الإسرائيلية متوترة حالياً، خصوصا في ظل رفض بايدن توجيه دعوة لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو لزيارة واشنطن، حيث أكدت، في نفس الوقت نقلا عن مسؤول إسرائيلي، قوله إن وصول بلينكن إلى تل أبيب كان سيحمل رسالة تهدئة من واشنطن. 

و أوضحت نفس القناة الإسرائيلية، أن إسرائيل معنية بمعرفة إن كانت توجهات الولايات المتحدة مع إيران تتجه نحو استئناف المحادثات مع إيران حول برنامجها النووي، مشيرة بحسب تقديرات المؤسسة العسكرية الإسرائيلية، فإن واشنطن تبدي استعدادا لاستئناف المحادثات مع طهران.