،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
22 Apr
22Apr


تعرض اللاعب المغربي في فريق بارشلونة الكطلاني، عبد الصمد الزلزولي، لهجمة شرسة من قبل وسائل الإعلام الإسرائيلية المتعاطفة مع دولة الاحتلال الصهيوني لمجرد أنه عبر عن موقفه التضامني مع المواطنين الفلسطينيين في ضوء استهدافهم بحملات القمع و الاعتداءات المتكررة و اقتحامات للمسجد الٌأقصى رفقة مجموعات من المستوطنين.

 الخبر كما نشرته بعض الصحف، ضمنها القدس العربي، ذكرت أن اللاعب المغربي، تلقى تهديدات إسرائيلية عندما قام بنشر إدانته في موقع إنستغرام أرفقها بصورة لشرطي إسرائيلي تظهره و هو يعتدي بوحشية على مواطن فلسطيني أعزل كان يرافقه طفل داخل باحات مسجد الأقصى، مشيرة إلى أن ما نشره عبد الصمد الزلزولي تمت مشاركته على شبكات التواصل الاجتماعي قبل أن يتم حذفه. 

و قد أفادت المصادر الإعلامية أن اللاعب المغربي هاجمته بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية و أخرى هددته بشكل صريح حيث ذكرت أحد التهديدات بأنه "يجب كسر رجلي اللاعب المغربي حتى لا يتمكن من اللعب مرة أخرى". 

و فيما راج انتقاد اللاعب المغربي المنشور تم حذفه لاحقا من موقع إنستغرام بعد تدخل نادي الفريق الكطلاني، مصادر من النادي زعمت أنه تم حذفه من قبل اللاعب نفسه بمحض إراداته. 

و ما هو ملفت في ظاهرة التضامن مع الشعب الفلسطيني في وسط لاعبي كرة القدم أنه ليس أمرا جديدا و هو يتنامى بشكل واسع، و حتى الكثير من جمهور الأندية الكروية تعبر بين الفينة و الأخرى عن التضامن مع الشعب الفلسطيني في محنته المضاعفة الناجمة عن استمرار احتلال أرضه و مواصلة المحتل للاعتداء عليه بكل أصناف البطش و التنكيل و القتل.