،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
06 Sep
06Sep


روض برس

يجري المغرب انتخابات تشريعية وجهوية وبلدية يوم الأربعاء 8 سبتمبر للمرة الأولى في نفس اليوم.  و حسب صحيفة "آلباييس" الإسبانية، فإنال هدف من الجمع بين الانتخابات الثلاثة في يوم واحد هو زيادة المشاركة في ظل الوباء، مع فرض حظر تجول في البلاد في الساعة 9 مساءً كتدبير صحي.  

و تضير  إلى أن هناك العديد من المواقف السياسية التي يمكن أن تتبدل، رغم أن وزارات الداخلية والشؤون الإسلامية والخارجية ستواصل "رفع تقاريرها مباشرة إلى القصر الملكي".

و حسب تقدير "آلباييس"، لا يقدم أي من الأحزاب الرئيسية التي لديها خيارات للفوز في الانتخابات التشريعية امرأة كمرشح رئيسي. جميعهم من الذكور، وفي معظمهم تجاوزوا الخمسين من العمر. ومع ذلك، تضيف الصحيفة الإسبانية، فإن المقاعد المحجوزة للنساء تتراوح من 60 إلى 90، من إجمالي 395. وفي المقاعد الإقليمية والمحلية، فإن الحصة المخصصة للنساء هي الثلث.


و استندت إلى رأي "ديفيد جويوري"، وهو عالم سياسي فرنسي مرتبط بمركز التحليل المغربي "تافرا" وعضو في مختبرات جامعة السوربون، الذي أشار إلى وضع الشباب والنساء في أماكن مرئية في حملات وسائل التواصل الاجتماعي. "لكن، عندما تنظر إلى القوائم، تظهر النساء والشباب في المراكز الأخيرة، مع فرصة ضئيلة للفوز"، محذرا على أنه "سيكون من الضروري معرفة ما إذا كانوا سيضطلعون بعد الانتخابات بمسؤوليات في الحكومة أو في المجالس الإقليمية أو البلدية".


و خلصت "آلباييس" إلى أن البرلمان "سيخرج أكثر انقساما مما هو عليه عادة مجلس النواب المغربي، بموجب قانون انتخابي أقرته وزارة الداخلية هذا العام". إذ وضحت على ان "الحصول على الأغلبية المطلقة في المغرب كان غير وارد منذ عام 2011، عندما أطلق الربيع العربي دستورًا جديدًا. ثم وافق الملك على تقليص سلطاته، لكنه كان حريصًا على ألا تحجبه أي طبقة".

و تؤكد الصحيفة الإسبانية، انه حاليا، "الأغلبية المطلقة غير مرجحة أكثر من أي وقت مضى. يُدخل المعيار الانتخابي المطبق هذا العام، والذي يضر بشكل خاص إسلاميي حزب العدالة والتنمية، للحصول على مقاعد، بحيث يكاد يكون من المستحيل على أي حزب أن يفوز بأكثر من نائب واحد لكل دائرة انتخابية، ويشجع على دمج الأحزاب الصغيرة في البرلمان، عن طريق إزالة حاجز 3٪ من إجمالي الأصوات، وهو أمر ضروري حتى الآن للوصول إلى مجلس النواب. و ستضطر التشكيلة الفائزة إلى تشكيل حكومة ائتلافية، كما هو الحال منذ عام 2011.

و تقول "آلباييس": "يبقى أن نرى ما إذا كان إسلاميو حزب العدالة والتنمية، الذين وصلوا إلى السلطة في عام 2011 ويمرون بأسوأ لحظاتهم، سيستمرون في قيادة الحكومة. سيكون من المثير للاهتمام أيضًا معرفة ما إذا كان بإمكانهم الحفاظ على رؤساء بلديات المدن الكبرى، مثل الدار البيضاء والرباط وطنجة ومراكش وأكادير وفاس ومكناس، وعشرات البلديات الأخرى متوسطة الحجم".


و تستخلص الصحيفة المذكورة أن  الأساسي بالنسبة  لحزب العدالة والتنمية أمام ناخبيه هو أنه بعد 10 سنوات في السلطة "لم يتأثر بأي حالة فساد خطير. هذا يعني الكثير في المغرب". كان هذا العامل أساسياً، حيث حصل حزب العدالة والتنمية في الانتخابات التشريعية لعام 2016 على 125 نائباً من أصل 395 من المجموع، أي 18 مقعداً أكثر مما حققه في الانتخابات التشريعية لعام 2011. لكن بعد ذلك، كان عبد الإله بنكيران السياسي الأكثر كاريزمية في البلاد هو المتصدر لتشكيلة الحزب. وعزله الملك محمد السادس بعد ستة أشهر من فوزه في الانتخابات وعين مكانه سعد الدين العثماني الذي شغل حتى الآن منصب رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية".


و تستنج الصحيفة الإسبانية، أن العثماني "لا يفتقر إلى جاذبية بنكيران فحسب، بل برز لقبوله الكامل لشعارات القصر الملكي. وقد تولى رئيس الوزراء خريطة الطريق الجديدة عندما قرر القصر في ديسمبر الماضي أنه يجب تطبيع العلاقات مع إسرائيل، في نفس الوقت الذي اعترفت فيه الولايات المتحدة بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية. وقد فعل ذلك، على الرغم من حقيقة أنه وحزبه عارضوا دائمًا التطبيع مع إسرائيل. واندلعت انتقادات من مناضلي الحزب على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين تحدثوا لصالح الفلسطينيين. أعطى بنكيران ذو الشخصية الجذابة، من خارج الحكومة، يدًا كبيرة لكل من العثماني ومحمد السادس، معلناً أنه يجب إعطاء الأولوية لمصالح الدولة على مصالح الحزب. لقد تغلب حزب العدالة والتنمية على الأزمة دون أن يحدث فيه انشقاق، لكن يبقى أن نرى ما سيكون رد فعل ناخبيه".


و دائما حسب "آلباييس"، فإن من بين المنافسين الرئيسيين للإسلاميين التجمع الوطني للأحرار بقيادة عزيز أخنوش (60 عاما)، و هو وزير للزراعة لمدة 14 عاما وأغنى رجل في البلاد بعد الملك. وحزب الأصالة والمعاصرة (البام) القوة الثانية في البرلمان.
و تشير إلى توقع "ديفيد جوري" الذي يرى أنه بعد إصلاح الحاصل الانتخابي، سيكون من الصعب جدًا على أي حزب أن يتجاوز 100 مقعدًا (من إجمالي 395)، كما فعل كل من حزب العدالة والتنمية (125) وحزب الأصالة والمعاصرة (102) في عام 2016. حيث يرى "جويوري" أن هناك أربعة أحزاب يمكن أن تصل إلى 80 نائباً: حزب العدالة والتنمية ، حزب الأصالة والمعاصرة ، حزب التجمع الوطني الديمقراطي ، حزب الاستقلال.

الحملة الانتخابية ، التي بدأت في 26 أغسطس، جرت بشكل أساسي على شبكات التواصل الاجتماعي، وخاصة في المدن الكبرى، بسبب الوباء. وهناك ، أحدث وزير الزراعة الملياردير، زعيم حزب التمع الوطني للأحرار، فرقًا كبيرًا فيما يتعلق ببقية الأحزاب. نشرت شركة فيسبوك كل ما استثمرته التشكيلات المختلفة في هذه الشبكة منذ آذار (مارس). وأنفق الحزب الوطني للأحرار  170 ألف يورو (20 مليون درهم). أما   حزب الاستقلال، فقد أنفق مبلغ 16600 يورو.  بينما أنفق إسلاميو حزب العدالة والتنمية مبلغ 239 يورو. 

ويوضح الخبير السياسي جويوري لصحيفة "آلباييس" أن السبب يعود إلى حقيقة أن حزب العدالة والتنمية لديه شبكات جيدة من المناضلين في المدن، بينما يجد حزب التجمع الوطني للأحرارصعوبة في حشد الناخبين في المدن والشباب، لذلك يلجأ إلى الدعاية عبر الشبكات الاجتماعية للوصول إليهم.

و يحذر "جويوري" من "أننا يجب ألا نركز فقط على الانتخابات التشريعية، لأن الانتخابات الإقليمية والبلدية مهمة جدًا أيضًا. لقد تعرض حزب العدالة والتنمية لانتقادات شديدة بسبب إدارته المحلية. هذه المرة لم يتمكن سوى من تقديم 8681 مرشحًا محليًا، مقارنة بأكثر من 16000 قدمها في عام 2016. وقد خسر ما يقرب من نصف مرشحيه مقارنة بالانتخابات الماضية. مما يعني أنه فقد أيضًا القدرة على التعبئة. والأطراف الأخرى تريد السيطرة على المناطق والمدن الكبرى. إنهم يعرفون أنها أماكن تكون أحيانًا أكثر أهمية من بعض الوزارات ".