،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
15 Oct
15Oct


روض برس

كشفت الشرطة النرويجية عن هوية منفذ عملية قتل خمسة أشخاص وإصابة اثنين بجروح خطيرة بواسطة قوس و سهام  في مدينة كونغسبيرغ، حيث اكدت  انه مواطن دنماركي اعتنق الإسلام ويشتبه في أنه متطرف. 

و معلوم أن مختلف وسائل الاعلام المحلية و الأوروبية عند نشرها للخبر، أكدت على أن الجاني تم اعتقاله بعد وقت قصير من تنفيذه للهجمات.

 و اوضحت الشرطة بخصوص هوية الجاني، أنه مواطن دنماركي يبلغ 37 عاما من العمر و يقيم بالنرويج، مؤكدة، في نفس الوقت، أن الأجهزة الأمنية سبق لها أن كانت على اتصال به بسبب الاشتباه في ارتباطاته بالتطرف. لكنها لم تكن تتوفر على أي تقرير يفيد في مدى صحة هذه الارتباطات.

و خلصت الشرطة النرويجية في استنتاج النهائي إلى أن الهجمات المميتة للجاني هي عمل ارهابي

و حسب مصادر اعلامية، ذكرت رئيسة الوزراء "إرنا سولدبرغ" أن "المهاجم ليس له شركاء ولكن لا يزال هناك الكثير من الأمور المجهولة لتوضيحها"، إذ بالنسبة لها أن كل ماتعرفه الشرطة حتى الان، هو أن المهاجم تصرف بمفرده. 

و أضافت الرئيسة، "من المهم التأكيد على أنه لا تزال هناك أشياء كثيرة لا نعرفها. و من السابق لأوانه قول أي شيء عن الدوافع وراء هذه الأعمال، لكن الشرطة تعتبره هجومًا إرهابيًا محتملاً. الرسائل التي أتت من كونغسبيرغ مروعة "

و قد جرت عملية قتل خمسة مواطنين نرويجيين و جرح آخرين في وقت لا تزال فيه ذاكرة الشعب في النرويج غير قادرة على نسيان تراجيديا الارهاب الذي مارسه المتطرف "اندرس بريفيك" عام  2011  و الذي ذهب ضحيته 75  شخصا.