،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
04 Jun
04Jun


  روض برس 

اهتزت فنلندا على وقع فضيحة تسببت فيها رئيسة الوزراء، "سانا مارين"، جراء التحقيق الذي أجرته الصحف الفنلندية و الذي كان من نتائجه المثيرة أن الوزيرة كانت تسمح لنفسها بدفع أسعار وجبات الإفطار لعائلتها من الأموال العامة. 


و حسب موقع "أور نيوز" المكتوب بالإسبانية و الذي نشر الخبر، فإن التقديرات بخصوص تكاليف وجبات الإفطار تصل إلى حدود 1000 دولار شهريا، أي ما يعادل او يزيد قليلا عن 30 دولار لليوم الواحد. 


هذه الفصيحة دفعت العديد من المواطنين الفنلنديين للمطالبة باستقالة رئيسة الوزراء على وسائل التواصل الاجتماعي، لكن رئيسة الوزراء "مارين" تقول إن ما ترغب فيه هو فقط مواصلة عملها والتركيز على الانتخابات المحلية، والتي ستجرى يوم الأحد المقبل، مشيرة إلى أنه يمكن أن يتأثر الديمقراطيون الاجتماعيون ، لكن يجب أن أقتبس ما قاله صحفي محلي بان ما جرى يدل على أن فنلندا كانت شفافة للغاية ، وأن الصحفيين يمكنهم استجواب السلطات والتحقيق في أعمالها ". 


من جانبها أعلنت رئيسة الوزراء "سانا مارين" أنها، بالفعل،  ستدفع من الآن فصاعدًا جميع أسعار وجبات طعامها، مضيفة أن هذا لا يمنع فتح تحقيق قضائي. لقد صنع الفنلنديون لأنفسهم تقليدا مشهورا و هو  أنهم غير متسامحين مع الفضائح.