،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
17 Sep
17Sep


روض برس

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، صباح اليوم، أنه تم "تحييد" زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى، عدنان أبو وليد الصحراوي، من قبل القوات العسكرية الفرنسية التي تمكنت من اغتياله.

و اكدت مختلف وسائل الإعلام الاوروبية، أن الرئيس الفرنسي كتب مغردا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "هذا نجاح كبير آخر في معركتنا ضد الجماعات الإرهابية في منطقة الساحل".

وأضاف ماكرون في تغريدة له أن بلاده "تفكر الليلة في كل أبطالها الذين ماتوا من أجل فرنسا في الساحل في عمليتي سرفال وبرخان ، وعائلاتهم المكلومة، وكل جراحاتهم، وتضحياتهم، لم تذهب سدى"، مشيرا، في ذات الوقت، أن فرنسا ستواصل هذه المعركة مع الشركاء الامريكيين.

وكان ماكرون، حسب المصادر الإعلامية،  قد أعلن في مطلع يونيو الماضي انتهاء عملية "برخان"، معتبرا أنه بعد هذا الوقت الطويل "لا يمكن للوجود الفرنسي أن يحل محل دول المنطقة التي "لم تتحمل مسؤولياتها" وتفشل باستمرار في ضمان حتى الأمن أو الخدمات العامة على أراضيها.

و اوضحت نفس المصادرأن فرنسا خسرت "نصف مائة جندي" في تلك المهمة التي أرادت بها محاربة المد الجهادي، و هي مهمة تكلفها سنويا نحو مليار يورو سنويا، فضلا عن تقويض سمعتها في المنطقة.