،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
04 Aug
04Aug




روض برس 

ظاهرة التحايل الضريبي في إسبانيا تؤرق معظم المواطنين الإسبان و الذين غالبا ما ينتقدونها، رغم أنهم لا يفهمون لماذا يلجأ كبار الأغنياء إلى ممارسة هذا النوع من التحايل لكي يحتفظوا لأنفسهم بأموال الضرائب التي، هي بموجب القانون، التزام أخلاقي و قيمي إزاء الدولة.

و لم يكن الملك الفخري خوان كارلوس الأول، ليستثني نفسه من هذه الممارسة حتى في ظل مزاولته لرئاسة الدولة قبل أن يتخلى عنها لابنه الملك فيليبي السادس بعد أن بدأت تطارده وسائل الإعلام الإسبانية في ضوء ما تسميه فضائح الفساد المالي للملك خوان كارلوس. 

و لمعرفة أراء المواطنين الإسبان حول ظاهرة التحايل الضريبي، قام مركز أبحاث علم الاجتماع بإنجاز استطلاع للرأي، و هو عبارة عن دراسة، تفيد نتائجه أن 39.6 في المائة من الإسبان يعتقدون أنهم يدفعون الكثير من الضرائب، و 81.4 في المائة منهم لم تعد لهم القدرة على تحمل وجود الأغنياء الكبار،  و أن 9 من 10 أشخاص يقرون بوجود الكثير من التحايل الضريبي, فيما 61 في المائة يعتبرون أن الإدارة تبذل القليل جدا من الجهد لتفادي التحايل الضريبي. 

تم إنجاز استطلاع الرأي، الذي نشر اليوم الأربعاء، على أساس 2849 مقابلة أجريت بين 21 و 29 يوليو 2021 مع أشخاص تزيد أعمارهم عن 18 عامًا من 1007 بلدية و 50 مقاطعة، و هو الاستطلاع الذي استخدم فيه تطبيق الاستبيانات عن طريق مقابلة هاتفية بمساعدة الحاسوب. 

و جاءت النتائج لتظهر أن 81،4 في المائة ممن شملهم الاستطلاع يرون أن الضرائب لا يتم تحصيلها بشكل عادل، و أن من لديهم أكثر لا يدفعون، بينما 46،2 في المائة يعتقدون أن الإسبان يدفعون الكثير من الضرائب، حيث  39،6 في المائة يرون  بأن ذلك هو ما يحصل أكثر من الضرائب التي تدفع في الدول الأخرى المتقدمة في أوروبا، فيما  58.6 في  المائة مع الأخذ بعين الاعتبار للخدمات العامة و المزايا الاجتماعية القائمة، إذ لا يستفيد المجتمع إلا قليلا مما يتم دفعه من  ضرائب و اقتطاعات. 

و إضافة إلى ذلك، كانت إجابة 84.1 في المائة أن الإدارة تبذل مجهودًا ضئيلًا جدًا في توضيح وجهة الضرائب، مقابل 11.1 في المائة أيدوا العمل الذي تقوم به السلطات العامة في هذا الصدد. 

وفضلا عن ذلك، يعتقد 60.6 في المائة أنهم يتلقون من الإدارة أقل مما يدفعونه من الضرائب والاشتراكات، ويعتقد 30.2 في المائة أنهم يتلقون أكثر أو أقل مما يدفعون، فيما يعتقد 5.5 في المائة فقط أنهم يتلقون المزيد من الإدارة مما تدفعه. 

على الرغم من التصور العام للاحتيال الضريبي، تعتقد العينات المستجوبة، أن غالبية الأشخاص الذين يعرفونهم يعلنون بالفعل عن دخلهم بالكامل عند تقديم إقرارات ضريبة الدخل، فيما 16.6 في المائة فقط هم الذين يعتقدون أن القليل من الناس لا ينضبطون لالتزاماتهم الضريبية.