،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
05 Apr
05Apr


روض برس 

تحدثت مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، "ميشيل باشليت"، يوم الاثنين، عن مذابح قالت بأنها ارتكبت في مدينة بوتشا البعيدة عن مدينة كييف بحوالي 60 كيلومترا. 

و تقاسمت العديد من الصحف و المواقع الرقمية نشر تصريحات المفوضة السامية لحقوق الإنسان، التي أكدت على أن المذابح التي استهدفت المدنيين و المنسوب ارتكابها إلى الجيش الروسي، لا بد من الحفاظ على الأدلة من أجل تحديد المسؤوليات. 

و أوضحت "ميشيل باشليت"، أنه يجب إخراج جميع الجثت و التعرف عليها للسماح لأسر الضحايا بالإطلاع على أسباب هذه الوفيات على وجه الدقة، مشيرة إلى أن الحالة التي تسببت في أكبر صدمة في الساعات الأخيرة هي حالة مدينة بوتشا، حيث تم اكتشاف مقابر جماعية و أكثر من 400 جثة، إذ عبرت عن شعورها بالرعب من صور المذابح المرتكبة. 

و اعتبرت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، تلك المذابح بأنها تشكل انتهاكا خطيرا للقانون الإنساني الدولي و حقوق الإنسان، داعية إلى بذل كافة الجهود لإجراء تحقيقات مستقلة و فعالة في مجازر مدينة بوشا، و من تم تحديد المسؤولية و تقديم التعويضات للضحايا و عائلاتهم.