،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
16 Oct
16Oct


روض برس

أعلن الرئيس التشيلي، "سيباستيان بينيرا"، حالة الطوارئ في إقليم "أوراوكانيا" جنوب البلاد الذي يضم المناطق الأساسية التي يقطنها تاريخيا سكان إثنية المابوتشي الأصليين بعد أن تصاعدت حدة المواجهات بينهم و بين مختلف أجهزة الدولة. 

و أكدت قنوات التلفزيون في الشيلي قبل يومين، إن الرئيس "بينييرا"، أصدر مرسوما بموجبه ستتم حالة الطوارئ لمدة 15 يوما قابلة للتجديد في ذات المناطق.

 و مناطق "أراوكانيا"، التي ظلت عصية على الخضوع لهيمنة الدولة منذ قرون، تشكل واحدة من أبرز مسارح الصراع السياسي و الإجتماعي ، حيث يعاني سكانها الاصليين من عداء الدولة لهم و من إجراءاتها لمصادرة أراضيهم التي يملكونها أبا عن جد، و لاستغلال غاباتهم للاتجار فيها من قبل الأغنياء المدعمين من السلطة المركزية و من بطش و قمع يتسبب في مقتل العديد من الفعاليات النضالية و من سجن آخرين، فضلا عن العداء و عدم الاعتراف بلغتهم و هويتهم الثقافية.

و حسب المرسوم الرئاسي، فإن حالة الطوارئ ستستغرق مدة 15 يوما كحد أقصى قابلة للتجديد في حال وافق الكونغرس. 

و الآن هناك موجة غضب عارم في الإقليم نتيجة مظاهر العسكرة المنتشرة، و لا يعرف كيف ستكون عليه الاوضاع و المواقف في الأيام القادمة خصوصا و ان سكان مابوتشي معرفون بمقاومتهم المدنية الصارمة.

و حسب الإحصائيات الرسمية، يعد سكان المابوتشي أكبر مجموعة عرقية شيلية حيث تضم أزيد من 1.7 مليون من ضمن 19 مليون نسمة. 

و قد تسببت اشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين خلال مسيرة في سانتياغو نظمت، الأسبوع الماضي، لصالح شعب المابوتشي في مقتل، "دينيس كورتيس"، و هو طالب بكلية الحقوق و يبلغ من العمر 43 عامًا.

و في العادة كان سكان المابوتشي يطالبون خلال مسيراتهم و مظاهراتهم باستعادة أراضي أجدادهم المصادرة ظلما و عدوانا و التي أصبحت في أيدي شركات غابوية و ملاكي الأراضي الغرباء عن المنظقة، كما كانوا يناضلون من أجل رفع الحيف و الظلم عنهم و تخلي الدولة عن الاستمرار في ترهيبهم لدرجة سن قانون يعتبرهم إرهابيون.