،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
11 Jan
11Jan


روض برس

طالب رئيس الشيلي الجديد اليساري "غابرييل بوريك"، الذي سيتسلم مقاليد الحكم في شهر أبريل المقبل بعد فوزه مؤخرا، بالعفو عن معتقلي الحراك الاجتماعي الذي اندلع اواسط اكتوبر من العام 2019. 

و في هذا السياق قام بتوجيه طلب مكتوب إلى الكونغرس و هو بمثابة مشروع قانون العفو عن سجناء النتفاضة الشعبية، حاثأ جميع أعضائه على التعاون و العمل من أجل إجازته و إنهاء هذا المشكل قبل نهاية شهر يناير الحالي. 

و يفسر غابرييل أمله بضرورة تحرك الكونغرس بالسرعة اللازمة لحل هذا المشكل، برغبته الملحة في إتاحة أجواء ملائمة تسمح لحكومته بإنجاز الاصلاحات الكبرى. 

و قال بهذا الصدد إنه  تحدث كفريق واحد مع أسر السجناء و يفهم انه وضع صعب، و يأمل في أن يتم معالجته في الوقت الحالي. 

كما أجرى مكالمة مع السيناتور رئيس لجنة الدستور، و عبر له "غابرييل بوريك" عن سعيه الحثيت للتوصل في أسرع وقت ممكن باتفاق بين مختلف مكونات مجلس الشيوخ، مضيفا "أتمنى أن يكون هناك تفاهم بين الجميع على تحقيق المناخ الذي نحتاجه لنستطيع معالجة و إنجاز كل الإصلاحات التي نريد تحقيقها للبلد". 

و جاء طلب رئيس الشيلي الشاب المنتخب "غابرييل" مباشرة بعد أن أعلن القضاء الشيلي ترسيمه كرئيس للدولة بعد فوزه الساحق على منافسه مرشح اليمين المتطرف "كاست" في انتخابات رئاسية نزيهة و حرة.