،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
01 Apr
01Apr


روض برس

وجه رئيس البيرو، بيدرو كاستيو، الذي اطيح به في انقلاب مثير، رسالة من داخل سجنه إلى رئيس المكسيك، اندريس مانويل لوبيز، عبر محاميه الذي سلمه الرسالة قبل أن يضعه في صورة الظروف الصعبة التي يجتازها اليساري كاستيو في سجنه بعد أن تآمر عليه بعض رفاقه في حكومته بتنسيق مع قوى اليمين المتطرف.

و معلوم أن كاستيو، منذ تم الانقلاب عليه  في 7  شتنبر بتزكية من البرلمان الذي  تهيمن فيه أغلبية يمينية، و هو قابع في السجن حيث قررت النيابة العامة محاكمته بتهم واهية، ما تسبب في اندلاع حراك شعبي على الصعيد الوطني يطالب بحل البرلمان و إطلاق سراح بيدرو كاستيو بصفته الرئيس الشرعي الذي جاء لرئاسة الدولة عبر صناديق الاقتراع. 

و حسب صحف محلية التي نشرت الخبر، اجتمع رئيس المكسيك بمحامي رئيس البيرو المعتقل و قرأ مضمون رسالته المكتوبة بخط يديه، حيث طالبه فيها من سجن "بابرباديلو" بالدفاع عن "الحرية الحقيقية لشعبه".

و شكر محامي كاستيو الرئيس  المكسيكي على عمله دفاعا عن رئيس البيرو المنتخب بشكل قانوني، و قال اندريس مانويل للمحامي كروكساتو، "نحن ندعمه لأن كاستيو كان ضحية للعنصرية و الطبقية.

و أفادت صحف مكسيكية أن الرئيس اندريس مانويل نشر نص الرسالة على صفحته في موقع تويتر و هي الرسالة التي أكد فيها الرئيس البيروفي كاستيو أن حريته ثانوية و أن ""الحرية الحقيقية التي يجب دعمها أخي الرئيس  العزيز هي حرية شعبنا".

و شكر كاستيلو رئيس المكسيك اندريس مانويل اوبرادور في رسالته على دعم قضيته السياسية وعائلته في المنفى في المكسيك. و كان هذا الدعم الملحوظ من رئيس المكسيك، سببا في انزعاج رئيسة البيرو غير الشرعية، و في قطع العلاقة الدبلوماسية بين البيرو و المكسيك.

و اعتبر الرئيس المكسيكي أن "الديمقراطية انتهكت ، لأن الرئيس كاستيو انتخب من قبل شعب البيرو وتمت إزالته بالحيل أو بمناورات قانونية"، واصفا بولوارتي بأنها رئيسة زائفة، ملقيا اللوم على الأوليغارشية البيروفية في الانقلاب الذي اطاح بالرئيس اليساري كاستيو.