،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
18 Jun
18Jun




غزة - وكالات: سمحت الأجهزة الأمنية التابعة لحركة حماس، مساء أمس، لمحمد زيارة، وزير الأشغال العامة والإسكان بالدخول إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون، وذلك بعد احتجازه مدة ثلاث ساعات للتحقيق معه.

وقال زيارة في تصريحات صحافية: إن الأمن الداخلي في قطاع غزة، أوقفه على المعبر وطلب منه النزول من السيارة للتحقيق معه.وأضاف: رفضت النزول من السيارة، وبقيت فيها ولم أطلب الرجوع إلى الضفة الغربية، حيث إنني جئت إلى بيتي وعملي في غزة، حيث إنهم لم يرفضوا الرجوع إلى رام الله، ولكن أنا الذي رفضت أن يحققوا معي.

وأدان زيارة، إجراء حماس، وإبلاغه أنه ممنوع من ممارسة عمله في القطاع، واصفاً ما حدث بغير المقبول ويدلل على نوايا حزبية ضيقة.وقال زيارة في حديث لإذاعة صوت فلسطين، مساء أمس: إن مثل هذا التصرف غير المقبول من أجهزة حماس، لن يُثني الحكومة عن القيام بواجبها تجاه أبناء شعبنا في قطاع غزة، الذي ما زال يعاني جراء الدمار الهائل الذي خلفته آلة الحرب الإسرائيلية.

وأضاف: إن "حماس" تريد من خلال هذه المحاولات منع أي تمثيل للسلطة الوطنية والحكومة في القطاع، وكأن هناك صراعاً على من سيقود عملية إعادة الإعمار في غزة.وشدد وزير الأشغال العامة والإسكان على أن الحكومة ستقوم بواجبها تجاه أبناء شعبنا في قطاع غزة، كما في الضفة ومدينة القدس المحُتلة، وأنه يتم حالياً وضع اللمسات الأخيرة لتقييم حجم الدمار ليتم بعدها الانتقال مباشرة إلى تنفيذ المرحلة الأولى من عملية الإعمار.

وأدان رئيس الوزراء محمد اشتية، احتجاز حركة "حماس" الوزير زيارة.

وأعرب اشتية عن استهجانه لما أقدمت عليه حركة "حماس" تجاه الوزير الذي يقوم مع الفريق الذي شكّلته الحكومة بمهمة حصر الأضرار الناجمة عن العدوان الإسرائيلي، والعمل على توفير المأوى للعائلات التي فقدت مساكنها بسبب العدوان.

واعتبر رئيس الوزراء احتجاز الوزير وعرقلة مهمته محاولة لتعكير أجواء الوحدة الوطنية التي سادت بين أبناء الشعب الفلسطيني في جميع أماكن وجوده، وعرقلة لجهود لجنة إعادة الإعمار التي يترأسها الوزي، وتضم فنيين من جميع فصائل العمل الوطني، داعياً حماس إلى عدم تكرار ما حدث وتسهيل مهمة جميع وزراء الحكومة الذين يتولون الإشراف على تنفيذ برامج تنموية مهمة للتخفيف من الأعباء التي تفاقم من المعاناة التي يعيشها أهلنا في قطاع غزة.

 موقع الأيام