،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
26 Sep
26Sep

روض برس

قامت حركة طالبان، يوم أمس، بتعليق جثت أربعة أشخاص علنا في الهواء بساحة عمومية بمدينة حرات بعد إعدامهم شنقا بدعوى أن هؤلاء الأشخاص لصوص ما يعني للحركة أن العقاب في حقهم يجب ان يكون وفق الشريعة الإسلامية.

و أكدت مختلف الوكلات الإخبارية العالمية، ان تعليق الجثت في ساحة عامة، تم بعد يوم واحد من تحذير أحد مسؤولي حركة طالبان الجهادية من استئناف العقوبات الشديدة مثل الإعدام و بتر الأطراف.

و حسب شهود عيان استقت منهم وكالات الاخبار المعلومات، أن جثة علقت بواسطة رافعة وسط المدينة بعد احضار أربعة جثت، و الجثت الثلاث الأخرى نقلت إلى ساحات متفرقة بالمدينة لعرضها في إطار "الفرجة" التي ترى فيها حركة طالبان أسلوبا لتهديد و تحذير العموم من مغبة التمرد و العصيان على النظام الاستبدادي التيوقراطي، فيما ذكرت وكالة "فرانس برس"، حالة اخرى، تتعلق بتلقي الأجهزة الامنية ببلاغ حول اختطاف رجل أعمال و نجله صباح يوم السبت.


و في الوقت الذي لم تتمكن فيه وكالات الأخبار من تحديد الظروف التي تم فيها شنق الضحايا، يقول نائب حاكم حيرات عن عملية شنقهم "إنها درس للخاطفين الآخرين... نشنقهم في ساحات المدينة و نوضح للجميع ان أي شخص يسرق أو يخطف أو يتخذ أي أجراء ضد شعبنا، سيعاقب"، مضيفا، في تاكيد لمن يحتاج إلى تاكيد، ان حركة طالبان، ستطبق مرة أخرى عمليات الإعدام و بتر الاطراف كعقوبات في أفغانستان.