،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
21 Sep
21Sep


روض برس

فضيحة هزت مشاعر الكثير من الاوساط الحقوقية و السياسية سواء داخل الولايات المتحدة أو في بلدان امريكا اللاتينية بعد انتشار واسع لصور و أشرطة فيديو كثيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر رجال الحرس الحدودي مع المكسيك يركبون الخيول و هم يجلدون مواطنين من دولة هايتي الفقيرة على طريقة رعاة البقر. 

هذا الفعل الشنيع و اللاإنساني الذي مارسه حراس حدود أعظم دولة، جعل الحكومة الامريكية تشعر بخطورة الورطة التي وضعها فيها رجال الحرس الحدودي، ما جعل السكرتير الإعلامي للبيت الابيض، "جين بساكي"، يقول إن حكومة بايدن "تسعى للحصول على مزيد من المعلومات حول الصورالمرعبة التي تظهر على ما يبدو عناصر حرس الحدود و هم يواجهون اللاجئين الهايتيين على الحدودو الامريكية".


و أضاف السكرتير الإعلامي، في الندوة الصحفية بالبيت الأبيض، "لقد رأيت بعض الصور. ليس لدي السياق الكامل. و لا أستطيع أن أتخيل السياق الذي يجعله مناسبًا، لكن ليس لدي أي تفاصيل إضافية، وبالتأكيد ليس لدي سياق"، مضيفا، "لا أعتقد أن أي شخص يرى هذه الصور يعتقد أنها مقبولة أو مناسبة".
و مقاطع الفيديو التي انتشرت بقوة، و باتت مادة دسمة لوسائل الإعلام  الدولية، تظهر بشكل يثير الغضب و الاشمئزاز، رجال حرس الحدود على ظهور خيولهم يستخدمون تكتيكات عدوانية عند مواجهة المهاجرين العزل، بما في ذلك ضربهم بمقابض الخيول عند عبورهم الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك بالقرب من  النهر بولاية تكساس الحدودية.

و أشارت وسائل الإعلام أن مقطع أحد أشرطة الفيديو الذي يوجد لدى وكالة "رويترز"، يظهر ضباطا و هم يديرون زمام الأمور لفترة طويلة بينما يعبر المهاجرون الحدود على الساحل الأمريكي لنهر "غراندي"، تبين من لقطة مفزعة أن حصانا كاد يصطدم بأحد المهاجرين الذي سقط إلى الخلف في الماء.

و كشفت وسائل الإعلام خطورة تعامل رجال حرس الحدود و هم يحاصرون المهاجرين الهايتيين. و قد انكشف المشهد المثير للغضب في مخيم مؤقت  مزدحم  بالقرب من النهر، حيث تجمع آلاف المهاجرين، بمن فيهم عائلات ونساء حوامل وأطفال، تحت الجسر، حيث ينامون على الأرض، وتحيط بهم أكوام من القمامة المتزايدة، ويتعرضون لخطر الإصابة بالأمراض و للحرمان  من الطعام و الماء، على أمل أن تستجيب السلطات الأمريكية لاحتياجاتهم الانسانية الضرورية.


و المثير حقا، هو تصريح وزير الأمن الداخلي، "أليخاندرو مايوركاس"، الذي دافع فيه عن استخدام دوريات الخيول من قبل رجال الحرس الحدودي، زاعما ان الوزارة ستحقق فيما جرى، بينما، حسب الإعلام، كتبت ذات الوزارة سلسلة تغريدات، يوم الإثنين، قالت فيها أنها "لا تتسامح مع إساءة معاملة المهاجرين المحتجزين لدينا" و ان مكتب الجمارك و الحماية، هو الآخر، سيحقق في الحادث.

أحد رجالات الحرس الحديدي في امريكا يجلد مهاجرا من دولة هايتي