،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
19 Aug
19Aug


روض برس

أمام الرئيس الامريكي السابق، دونالد ترامب، مدة أسبوع للاستجابة الفورية لإجراء تسليم نفسه حتى يتم حجزه في سجن فولتون بولاية جيورجيا، جراء اتهامه بالتلاعب بنتائج الانتخابات في هده الولاية.

و بحسب مختلف وسائل الإعلام، فإنه على عكس العمليات الثلاث السابقة التي تم فيها توجيه الاتهامات ضد ترامب، سيتعين عليه، هده المرة، الخضوع لإجراء تسليم نفسه طواعية رفقة 18 شخصا متورطين معه لكي يتم حجزهم في السجن و متابعتهم بالتهم الثقيلة.

و أوضحت مصادر إعلامية نقلا عن مكتب "الشريف" بان السجن سيظل مفتوحا على مدار 24 ساعة في اليوم، حتى يمكن للرئيس السابق ترامب و المتهمين الآخرين تسليم أنفسهم لدخوله قبل التاريخ الدي حدده المدعي العام، فاني ويليس، يوم 25 غشت، حيث ينتظر، كما هو متوقع عند وصولهم إلى السجن، قراءة الرسوم عليهم و أخد بصمات أصابعهم و التقاط صور لهم.

و حتى اللحظة لم يقدم ترامب أية أدلة حول مدى استجابته لأمر القضاء، و بالدات حول توقيت تسليم نفسه لكي يتم وضعه في السجن، فيما تحدثت وسائل الإعلام عن إلغائه لمؤتمر صحفي كان ينوي عقده يوم الاثنين، إد برر الإلغاء بدعوى ان المحامين الدين يؤازرونه عليهم ان يكرسوا أنفسهم ل "النضال من أجل مواجهة الاتهامات" التي نسبت إليه في كبريات المحاكم.

و في معطى خطير جدا، أكدت الصحف أن مأمور مكتب مقاطعة فولتون، سيحقق في التهديدات التي تعرض لها أعضاء هيئة المحلفين الكبرى التي قررت توجيه الاتهام إلى ترامب لمحاولته التلاعب بنتائج الانتخابات الرئاسية عام 2020 في تلك الولاية حيث فاز فيها جو بايدن بهامش ضئيل.

التهم الثقيلة الموجهة للرئيس السابق ترامب

و وفقا للائحة الاتهام، يواجه الرئيس السابق 13 تهمة، بما فيها انتهاك قانون جيورجيا ضد المنظمات الفاسدة، و التي، إدا تأكدت، ستصدر في حقه عقوبة السجن.

و معلوم ان من بين المتهمين رفقة ترامي، يوجد محاميه الشخصي السابق و عمدة نيويورك السابق، رودي جولياني، و رئيس ديوانه السابق، مارك ميدوز.

و هده رابع لائحة اتهام جنائية ضد ترامب، فقبل أسبوع وجهت إليه هيئة محلفين كبرى في واشنطن العاصمة أربع تهم عقب محاولته قلب نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020، و التي توجت بالهجوم الخطير على مبنى الكابيتول يوم 6 يناير 2021.

و بالإضافة إلى دلك، وجهت إلى ترامب 34 تهمة بسبب مدفوعات مزعومة للممثلة الإباحية، ستورميدانيلز، التي كان على علاقة بها، و دلك بغرض شراء صمتها خلال حملته الانتخابية.

أما القضية الجنائية الأخرى في ولاية فلوريدا، فلقد وجهت إليه بشأنها 40 تهمة بالسرقة بشكل غير قانوني و الاحتفاظ بوثائق سرية أخدها من البيت الأبيض و احتفظ بها في قصر في مارالاغو.