،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
06 Jul
06Jul


شيعت جماهير غفيرة من أبناء الشعب الفلسطيني، يوم امس الأربعاء، جثامين 9 شهداء الذي قتلوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوانها الأخير على مدينة جنين ومخيمها.

وانطلق موكب تشييع جثامين الشهداء التسعة بمشاركة الآلاف من مختلف المحافظات من أمام مستشفى جنين الحكومي تجاه المدينة ومخيمها قبيل ظهر اليوم، وحُمل الشهداء على الأكتاف، حيث ألقيت نظرة الوداع الأخيرة عليهم، قبل أن يتم مواراتهم الثرى في مقبرة الشهداء الجديدة.

وردد المشيعون بمشاركة أعضاء من اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة "فتح"، وأعضاء من المجلس الثوري لحركة "فتح" وأمناء سر الحركة في المحافظات الشمالية، وجمع من الفعاليات الوطنية والمجتمعية من مختلف المحافظات، الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال، والداعية إلى الوحدة الوطنية.

كما طالب المشيعون المجتمع الدولي بالتدخل وتوفير الحماية لشعبنا الأعزل الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي مستمر، وعمليات تصفية، وإعدام، ومجازر يومية.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد شنت عدوانا واسعا على مدينة جنين ومخيمها استمر على مدار يومين، وأسفر عن استشهاد 12 مواطنا بينهم خمسة أطفال وأكثر من 140 مصابا، بينهم 30 بجروح خطيرة، إضافة إلى تدمير البنى التحتية في المخيم وإلحاق أضرار جسيمة بمنازل المواطنين وممتلكاتهم.

وخلف العدوان الغاشم على مدينة ومخيم جنين أضرارا جسيمة بممتلكات المواطنين، وتدمير العديد من المركبات، وتجريف طرق رئيسة مؤدية إلى المخيم، وأخرى فرعية في محيطه، الأمر الذي أعاق وصول مركبات الإسعاف إلى بعض المنازل لإخلاء المصابين، وأرغمت مئات المواطنين من أهالي مخيم جنين على مغادرته تحت تهديد قصف منازلهم.

شبكة فلسطين الاخبارية