،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
25 May
25May

روض برس

تسلمت حكومة طالبان الأفغانية 18 جثة تعود لمواطنين أفغان غادروا سابقا سرا لدخول بلغاريا فكان مصيرهم الموت المحقق.

و وفقا لمصادر إعلامية، فإن الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية في حكومة حركة طالبان، أكد أن جثت 18 مهاجرا ماتوا أثناء محاولة دخولهم إلى بلغاريا بطريقة غير شرعية، أعيدت كلها إلى العاصمة كابول يوم أمس الأربعاء.

و أوضحت المتحدث باسم الوزارة أن السلطات البلغارية عثرت على الجثت في حجرة سرية تحت حمولة من الخشب في شاحنة مهجورة على طريق سريع غير بعيد عن عن العاصمة صوفيا في فبراير الماضي، حيث أكد ان سبب موت المهاجرين السريين الأفغان هو تعرضهم للاختناق، فيما أكد مسؤول كبير في الشرطة البلغارية "إن هذه الحالة تعد الأكثر دموية في تهريب البشر من بلاده".

و يستفاد من المعلومات المنشورة حتى الآن أن سبعة أشخاص اعتقلتهم السطات البلغارية  متورطين في موت الضحايا الأفغان. 

و نقلت صحف و وكالات عن مدير التحقيقات الوطنية، بوريسلاف سارابوف، تأكيده بأن المهاجرين "حشروا كلهم كما لو كانوا في علبة، مما تسبب في وفاة بطيئة و مؤلمة"، واصفا إياها ب "مأساة إنسانية غير عادية". 

و قال من جانبه، المتحدث في وزارة حكومة طالبان، ضياء أحمد، إن حكومته دفعت تكاليف إعادة الجثت إلى البلاد، ملقيا اللوم في تأخير عودتها على التعقيدات في القوانين البلغارية و "القيود المصرفية القاسية" المفروضة على أفغانستان منذ وصول حركة طالبان إلى السلطة في شهر غشت الماضي تزامنا مع انسحاب القوات الامريكية و حلف شمال الأطلسي من أفغانستان. 

و أضاف المتحدث باسم الوزارة بأنه تم تسليم الجثت إلى العائلات، حاثا الأفغان على عدم تعريض حياتهم للخطر عن طريق الهجرة غير الشرعية. 

وبحسب ما نشرته وكالات أخبار و صحف، فإن 34 مهاجرا أفغانيا آخر كانوا على متن نفس الشاحنة قد نجوا من الموت، لكنهم أصيبوا بالجفاف ولسعهم الصقيع. و سبق لهم أن أتوا إلى بلغاريا من تركيا بعد أن كان يحدوهم الأمل للوصول إلى أوروبا الغربية.