،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
22 Jun
22Jun



روض برس 

تقوم مرشحة اليمين، كيكو فوجيمري، التي انهزمت في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية بالبيرو أمام منافسها اليساري "بيدرو كاستييو" بمحاولات مشبوهة رفقة حلفائها من قوى اليمين بهدف الطعن في الشرعية الدستورية، و ذلك بتحريض عناصر من الجيش للانقلاب على الرئيس الشرعي الذي جاءت به صناديق الاقتراع. 


و قبل أيام فضح رئيس البلاد، فرانسيسكو سالاغاستي، هذه المؤامرة كاشفا على الرسالة التي وجهتها مجموعة من الجنود المتقاعدين إلى قادة القوات المسلحة يطالبونهم فيها القيام بانقلاب عسكري لمنع المرشح الفائز اليساري "بيدرو كاستييو" من تسلم رئاسة الدولة. 


و في هذا السياق، اصدر تيار الاشتراكيين للعاملات و العمال في البيرو بيانا عبر فيه بقوة عن رفضه القاطع لتصرفات مرشحة اليمين، "فوجيموري"، و حلفائها الذين يسعون إلى تشويه الإرادة الشعبية التي تم التعبير عنها في صناديق الاقتراع، و التي أفرزت فوز "بيدرو كاستييو"، إذ يضيف البيان، أنهم ينوون إلغاء العملية الانتخابية من خلال الترويج لمبادرات انقلابية بتواطؤ مع القوات المسلحة. 


و أوضح بيان التيار الاشتراكي أن الرئيس السابق لمحكمة العدل العليا، "خافيير فيلا شتاين"، استسلم لهذه المناورة و رفع دعوى يطالب فيها بإلغاء الجولة الثانية من الانتخابات، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات ، تدل على إرادة غير ديمقراطية ، فضلاً عن وجود النية في نزع الشرعية عن الانتخابات الرئاسية السابقة من جانب أتباع "كيكو فوجيموري". 


و دعا التيار الاشتراكي في بيانه العمال و الفلاحين و الشباب و مختلف القطاعات الشعبية في جميع أنحاء البلاد لخلق مساحات للتنظيم الذاتي في مراكز عملهم و مقار سكناهم لتعزيز التعبئة من هناك بشكل دائم ضد الانقلاب الذي تروج له "فوجيموري" و حلفاؤها من أقطاب اليمين.