،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
28 Aug
28Aug


روض برس

استعاد الشعب السوري في الأيام الاخيرة حراكه الاجتماعي في العديد من المدن بما فيها العاصمة دمشق للاحتجاج على الأوضاع السياسية و الاقتصادية و المطالبة بإسقاط نظام بشار الأسد و إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين، بحيث ان هذا الحراك الذي بدأ من جديد جنوبا انطلاقا من مدينة السويداء، و جد اصداءه في العديد من الوسائل الإعلامية الدولية.

في هذا السياق كتبت يومية اليسار اللاتينية مقالا على شكل تغطية أكدت فيه على "اندلاع احتجاجات مهمة في جنوب سوريا بسبب الانخفاض الكبير في قيمة العملة الوطنية ما أدى إلى تضخم كبير".

و أوضحت اليومية اليسارية أن الاحتجاجات غير العادية التي تشهدها مدينة السويداء الجنوبية، منذ ستة أيام، حيث أدت إلى مشاركة شعبية قياسية رافقتها حشود وصلت إلى مدن اخرى من البلاد للاحتجاج على نظام بشار الأسد في وقت طبقت حكومته تخفيضا في قيمة عملة الليرة السورية بنسبة 50 في المائة.

و نقلت يومية اليسار عن شبكة الناشطين المحليين، "السويداء 24"، تأكيدها على أن تمركز المشاركين في احتجاجات الحراك يوم الجمعة الماضي في المدينة، عاصمة المحافظة، شهد تدفقا "غير مسبوق"، إذ نشرت مقاطع فيديو على حسابها X (تويتر سابقا) يظهر فيها عدد كبير من المتظاهرين يرددون الشعارات و يطالبون بإسقاط نظام بشار الأسد و نظامه.

الحراك غير مسبوق منذ سنوات

و أضافت يومية اليسار في وصفها لمجريات الحراك بأن في مدن أخرى من البلاد، هناك أيضا حشود و مظاهرات قوية كما هو الحال في ادلب، و هي مدينة خاضعة لسيطرة المعارضة، معتبرة أن "هذا الحراك غير مسبوق منذ سنوات في المناطق التي تسيطر عليها السلطة التنفيذية في دمشق في إطار النظام الديكتاتوري الذي فرضه الأسد، خاصة بعد القمع الدموي للانتفاضات الاجتماعية عام 2011 و ما تلاها من اندلاع للحرب الاهلية".

نفس يومية اليسار، اشارت إلى خروج مظاهرة شعبية كبيرة أخرى في مدينة الأتارب شمالي ريف حلب، مطالبة بإسقاط النظام. وفيها رفع المتظاهرون علم الحدود الخمس الذي رفعه أهالي السويداء، تعبيراً عن تضامنهم معهم ومع وحدة الشعب السوري، حيث افادت أن ساكنة مدينة السويداء بدأت إضراباً عاماً الأحد الماضي، بعد أيام من وصول سعر الليرة السورية إلى 15 ألف وحدة لكل دولار في السوق السوداء، ما تسبب في ارتفاع عام جديد في الأسعار، مستطردة أن احتجاجات مماثلة نظمت في اثنتي عشرة نقطة على الأقل في محافظة درعا المجاورة، كما يتبين ذلك من خلال رؤية الصور التي نشرتها شبكة حوران للإعلام الحر التي تضم نشطاء صحفيين من المنطقة.



و بالإضافة ذلك، ختمت يومية اليسار بالتأكيد على أن فعاليات داعمة للحراك في السويداء نظمت في مناطق السيطرة الكردية في محافظة الرقة شمال و دير الزور شرقا، وفق بيان صادر عن المرصد السوري لحقوق الانسان، و مقره المملكة المتحدة، و له شبكة واسعة من الشركاء على الأرض.