،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
16 May
16May


روض برس

شهد، يوم أمس الاثنين، بمقر نقابة الاتحاد المغربي للشغل بالمدينة القديمة (الدارالبيضاء) نشاطا تضامنيا مع الشعب الفلسطيني تم تنظيمه من قبل النقابة بشراكة مع سفارة فلسطين بالمغرب، حضره جمهور غفير تتقدمه قيادة الاتحاد المغربي للشغل على رأسها الأمين العام، الميلودي المخارق، و وفد يمثل سفارة فلسطين رفقة السفير، جمال الشوبكي، و الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، و مؤسسة بيت مال القدس، و  مواطني الجالية الفلسطينية المقيمة بالمغرب، و برلمانيين و ممثلي المجتمع المدني. 

و كانت زيارة جناح فلسطين و تدشينه، مناسبة استمع فيها الحضور إلى شروحات تقدم بها سفير فلسطين حول العلاقة النضالية المشتركة الهامة بين الشعبين المغربي و الفلسطيني، مذكرا بما خلفته النكبة على شعبه الفلسطيني، و مؤكدا، في ذات الوقت، اعتزازه و تقديره الكبير بالتضامن الفعال الذي كان الشعب المغربي يعبر عنه من خلال مبادرات نضالية لقواه السياسية و الثقافية في عدة مراحل، و من الجانب الآخر قام المخارق من داخل رواق الاتحاد المغربي للشغل بتقديم العديد من الشروحات التي تبرز المسار النضالي التضامني لنقابته، منذ كان على رأسها المرحوم الزعيم المحجوب بن الصديق، مع الشعب الفلسطيني و الكفاح المشترك بين اتحاد نقابات عمال فلسطين و الاتحاد المغربي للشغل الذي كان يدافع في كل المحافل و المؤتمرات الدولية عن القضية الفلسطينية و التصدي للصهاينة الذين كانوا يتربصون بالفلسطينيين و يحاربونهم.

و تدخل مبادرة هذا النشاط التضامني الهام في إطار إحياء الذكرى 75 للنكبة التي ظلت راسخة في وجدان و ذاكرة الشعب الفلسطيني و معها الشعوب العربية بقواها الديمقراطية و التقدمية، حيث افتتح جناح خاص و دائم بدولة فلسطين داخل متحف نقابة الاتحاد المغربي للشغل الذي يحتوى على العديد من المخطوطات و الوثائق و الصور و كلها تبرز  مسار العلاقات المغربية الفلسطينية و تجذرها عبر مراحل طويلة من التاريخ النضالي المشترك، كما تبرز مأساة النكبة التي تسببت فيها الحركة الصهيونية بتنسيق مفضوح من دولة الانتداب البريطاني التي سلحت عناصرها التي قامت بتشريد الشعب الفلسطيني و تهجيره و ارتكاب العديد من المجازر في صفوفه و احتلال أرضه. 



و في المهرجان الخطابي  الذي قام بتنشيطه المناضل القيادي، محمد حيثوم، و الذي تناوب في إلقاء كلماته، كل من الأمين العام المخارق، و سفير فلسطين الشوبكي، و نائب الجمعية المغربية لمساندة فلسطين، عبد الحفيظ ولعلو،  و المدير المكلف ببيت مال القدس، محمد السالم الشرقاوي، الأمين العام لاتحاد نقابات عمال فلسطين و رئيس الاتحاد العربي للنقابات، سعد شاهر، الذي تحدت من داخل فلسطين عبر تقنية الفيديو الرقمي، عكس فيه المشاركون، بتعبيراتهم الخالصة، همومهم و مواقفهم المشتركة التي تؤكد بما لا يدع مجالا للشك تجذر العلاقات المغربية الفلسطينية مسلطين الضوء على قيمتها النضالية دعما لفلسطين و شعبها. 

و قال الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، الميلودي المخارق، في كلمته إن المهرجان الخطابي جاء في إطار تعبير نقابته عن التضامن غير المشروط مع الفلسطينيين، و بهدف إعطاء شحنة جديدة لكي تبقى القضية الفلسطينية حية عند الأجيال الصاعدة، مبرزا العلاقة الوطيدة التي تجمع نقابته مع نقابة عمال فلسطين  و على التعاون و التنسيق فيما بينهما في المحافل الدولية، فيما أكد سفير فلسطين أن هذا المهرجان بمناسبة الذكرى 75 للنكبة  يظهر للعالم "أننا لسنا وحدنا في هذه القضية و أن عمقنا العربي و الإسلامي،  و على رأسه المغرب،  حاضر في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني إلى أن يتمكن من استرجاع حقوقه..."