،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
05 Aug
05Aug




دان المكتب الصحفي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، عقد لقاء بين ما تسمى «لجنة التواصل مع المجتمع الإسرائيلي» مع صحفيين إسرائيليين في مدينة رام الله.


ورأى المكتب الصحفي للجبهة بقطاع غزة أن مثل تلك اللقاءات لا تخدم شعبنا ولا قضيته الوطنية وتسعى قيادات متنفذة في السلطة الفلسطينية من ورائها لفتح قنوات اتصال مع مسؤولين إسرائيليين، في الوقت الذي يسعى الصحفيون الفلسطينيون لتعرية الرواية الصهيونية وعزلها، وتتعاظم حملات المقاطعة الدولية لدولة الاحتلال اقتصادياً وإعلامياً وثقافياً وأكاديمياً.. الخ.


وأكد المكتب الصحفي للجبهة رفضه عقد أية لقاءات مع صحفيين إسرائيليين في حين يتعرض الصحفيون الفلسطينيون للقتل والقمع والإرهاب والاعتداء عليهم وإغلاق المؤسسات الصحفية وإعاقة عملها ومنعها من التغطية الصحفية، مشدداً أن اللقاءات التطبيعية تعد طعنة في خاصرة الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية .


وشدد المكتب الصحفي أن اللقاء غير مبرر في الوقت الذي يواصل الاحتلال الإسرائيلي جرائمه وعدوانه على شعبنا في القدس المحتلة والضفة الفلسطينية وقطاع غزة والإمعان في سياسات الإعدامات والاعتقالات والتهجير والاقتلاع والإبعاد للمواطنين الفلسطينيين، والاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى والمدن والقرى الفلسطينية، وهدم المنازل وإطباق الحصار والإغلاق على قطاع غزة.


ودعا المكتب الصحفي للجبهة إلى تعرية المطبعين وعزلهم بدلاً من تجميل صورتهم دولياً. مطالباً القيادة الرسمية بوقف مثل تلك اللقاءات التي تسيء لنضالات شعبنا وللقضية والحقوق الوطنية الفلسطينية .

موقع "الاتجاه الديمقراطي"