،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
24 Sep
24Sep


روض برس


قرر القاضي الإيطالي في محكمة استئناف "ساساري" بجزيرة "سردينيا" الإفراج عن زعيم الانفصاليين الكطلان و الرئيس الأسبق لحكومة إقليم كطليونيا، "كارلس بوييجموند" بعد ان تعرض للاعتقال يوم أمس بمطار "ألغيرو" حيث وصل إيطاليا للمشاركة في نشاط دولي.

و أفادت الأخبار المنشورة في الصحافة الإسبانية، أن القاضي الإيطالي أفرج على "بويجموند" مشترطا عليه عدم مغادرة  الجزيرة الإيطالية، فيما أكد مكتب البرلمان  الأوروبي المؤيد للاستقلال، إنه حر، و يتحرك بدون اجراءات احترازية في اتنظار أن يحسم القاضي في الأمر الأوروبي الذي بعث به القضاء الإسباني لتسلم الزعيم الانفصالي الهارب و المتابع بتهم خطيرة ضمنها التحريض على التمرد و اختلاس الأموال العامة.

واعتبر القاضي أن اعتقال "بويجدموند، " تم وفقًا للقانون، لكنه قرر الإفراج عنه رغم أنه طلب منه عدم مغادرة الجزيرة الإيطالية، علما أنه تحدث معه عبر تقنية الفيديو، اليوم الجمعة، بحضور محاميه.

و بمجرد الإعلان عن إطلاق سراح الزعيم الانفصالي، حتى جاءت ردود الفعل الأولى من رفاقه في الحزب، معلنين احتفالهم ب "النصر"، بينما لورا بوراس ، رئيسة البرلمان الكتالوني، كتبت تغريدة على تويتر تعلن فيها الإفراج عن الرئيس الكاتالوني الأسبق "بويجديمونت، مشيرة إلى أنه أطلق سراحه دون إجراءات احترازية.


كما احتفل رئيس الحكومة الكطلانية الحالي بخبر إطلاق سراحه بالقول: "نحتفل بالإفراج عن الرئيس "بويجديمونت"، لكننا نواصل إدانة الاضطهاد القضائي الذي أجبره على العيش في المنفى لمدة أربع سنوات. نحن نطالب بالحرية الكاملة لبويغديمونت و بالتخلي عن الأعمال الانتقامية"، مضيفا  أن "القمع لن يتوقف إلا بالعفو وتقرير المصير".