،google.com, pub-6704360869106781, DIRECT, f08c47fec0942fa0
1 قراءة دقيقة
01 Mar
01Mar


روض برس

بعد لجوء الخبراء الدوليين، المكلفين بالتحقيق في سبب موت الشاعر العالمي بابلو نيرودا، إلى تسليم التقرير إلى وزيرة المحكمة العليا، أصدر الحزب الشيوعي التشيلي بيانا يحدد فيه موقفه و خلاصته من العمل الكبير الذي قامت به لجنة الخبراء الدوليين و الذي توصلت على أساسه الى نتيجة حاسمة مفادها ان بابلو نيرودا لم يمت بداء السرطان، و إنما تم تسميمه بواسطة سلاح بيولوجي.

و مما أعلنه الحزب الشيوعي التشيلي في بيانه ان فريق الخبراء الحالي يتوافق مع لجنة الخبراء لعام 2017, التي اكتشفت أنه في رفات الشاعر نيرودا ثمة وجود لبكتيريا "كلوستريديوم بوتولينوم"، التي تنتج "توكسين بوتولينوم المسبب للتسمم الغذائي. 

و أضاف الحزب الشيوعي ليؤكد في بيانه الهام أن "هناك سجلات تاريخية تظهر أن هذه البكتيريا قد استخدمت كسلاح بيولوجي و هناك افتراضات لتأكيد أن هذا سيكون هو الحال بالنسبة لرفيقنا بابلو نيرودا". 

و أفاد بيان الحزب الشيوعي على أنه يجب أن يؤخذ في الاعتبار أن ما تم تسليمه للمحكمة العليا من قبل الخبراء الدوليين هو فقط تقرير أولي و أن التقارير النهائية ستسلم يوم 6 مارس من هذا العام في زيارة استثنائية الى السيدة الوزيرة، باولا بلازا.

و أشار كذلك، الى انه تم التحقق من قبل لجان خبراء دوليين سابقين، من أن الشاعر نيرودا، الحائز على جائزة نوبل للاداب، و على الرغم من إصابته بمرض البروستاتا لحظة موته، فإنه لم يمت بسبب هذا المرض و شهادة الوفاة التي سلمت لتأكيد الوفاة كانت خاطئة تماما.

و أعاد الحزب الشيوعي التشيلي، في بيانه الجديد، التأكيد على "أن سبب وفاة الرفيق بابلو نيرودا قد قدمه الحزب الشيوعي في عام 2011 و انه أثناء محاكمة 2017 طلب محاكمة التحقيق مع الطبيب سيرجيو درابر جولييت (المتوفي حاليا) و الممرضة ماريا الينا ارانيدا، و هو الطلب الذي تم رفضه آنذاك.

و في ختام بيانه، أكد الحزب الشيوعي على استمرار البحث عن الحقيقة الكاملة و ملاحقة الجناة والمتواطئين والمتعاونين من اجل احقاق العدالة الكاملة.

الحزب الشيوعي التشيلي
16 فبراير 2023